الأسهم تستجيب بعد إيقاف ترامب للتهديدات

اتجاهات السوق - 23/08/2017

بعد المكاسب الهائلة في العقود الآجلة للأسهم يوم الأربعاء والتي أسفرت عن واحدة من أفضل أداء لمؤشر الداوجونز في الأشهر، وتعليقات من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن المفاوضات الوشيكة، والتي حددت سقف مخاوف الأسواق المالية.

عالج على وجه الخصوص أي مشروع قانون مقترح للإنفاق قدمه الكونغرس لإبقاء الحكومة مفتوحة قبل الموعد النهائي 30 سبتمبر عندما يتم التوصل إلى سقف الديون. وقال ترامب ان أي صفقة يجب ان تتضمن تمويلا لجدار حدودي يعد حجر الزاوية لوعوده الانتخابية.

علاوة على ذلك، هدد مرة أخرى لكسر اتفاق التجارة نافتا مع نيو مكسيكو وكندا في محاولة لتعزيز قاعدة دعمه خلال تجمع يوم الثلاثاء في ولاية اريزونا. وعلى الرغم من أن بعض وسائل الأنباء أبلغت عن إحراز تقدم بشأن تدابير الإصلاح الضريبي المقترحة في وقت سابق من الدورة والتي أثارت ثقة المستثمرين، فإن آخر نوبة من الخطابات النارية تهدد بتدهور المشاعر بشدة.

باستخدام قضية واحدة كسبب لمنع مرور التدابير للحفاظ على الحكومة، في هذه الحالة تمويل الجدار الحدودي، يشكل ترامب قدرا هائلا من المخاطر للمستثمرين في الأسهم. وأي خطر محتمل للتخلف عن السداد قد ينظر إليه على أنه لحظة "مخاطرة" غير عادية للأسواق المالية.

كان رد الفعل ملحوظا، مع تقلب الأصول عبر القفز إلى جانب الدولار وتراجع الأسهم بينما تستفيد أصول الذهب والنفور من المخاطر من التدفقات الداخلة. إن الرسائل المختلطة بين الإشارات الضريبية الإيجابية ومخاطر الإغلاق السلبية تضع الأسهم في وضع غير مستقر. فمن ناحية، من المرجح أن يكون الإصلاح الضريبي إيجابيا صافيا للشركات الأمريكية التي تحفزهم على إعادة الأموال.

مع ذلك، فإن الإغلاق الحكومي قد يسحق الثقة، مما يحتمل أن يرسل الأسهم إلى أسفل. إن التقلبات المتزايدة واضحة جدا، حيث تشهد عقود ستاندرد آند بورز 500 الآجلة تواترا أكبر للتذبذب الكبير مؤخرا. ونتيجة لذلك، يؤدي توحيد نمط العلم الذي يشكل حاليا الى تمهيد مرحلة الاختراق اعلى أو أدنى اعتمادا على كيفية تصديق المشكلة الضريبية والموازنة.

popup_close
sp-sep17markettrends08232017-2

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول