الإسترليني يتقلب على إثر استطلاعات للرأي بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

اتجاهات السوق - 07/06/2016

افتتح الجنيه الإسترليني هذا الأسبوع بفجوة تنازلية تقدر ب 46 نقطة ومسجلا أدنى مستوى له خلال 14 يوم عند 1.4352 قبل اغلاق يوم أمس. جاءت التراجعات قوية، حيث أظهرت ثلاثة استطلاعات منفصلة للرأي أن مخيم " الرحيل " ارتفع بفارق كبير على مخيم " البقاء ". قبل وقت مبكر من صباح الثلاثاء، شوهد الجنيه يتداول بشكل أقوى قبل الجلسة الأوروبية، بينما سجل زوج العملات GBPUSD مكاسب قوية، حيث ارتفع 113 نقطة.

 

يلوح استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي بالأفق، حيث سيكون موعده في 23 يونيو، وقد شهد الجنيه الاسترليني تذبذبات متزايدة. في حين أن العديد من المؤسسات المالية قد وقفت وراء مخيم البقاء، حيث تشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى أن النتيجة قد تكون متقاربة جدا. وقد لاحظ المراهنات المملكة المتحدة أيضا زيادة في احتمالات الخروج من الاتحاد الاوروبي. يقول وكيل المراهنات كورال أن احتمالات حدوث الخروج مذهلة عند 80 ٪. ترددت مشاعر مماثلة من قبل مكاتب المراهنات الأخرى بما في ذلك ادبروكس ويليام هيل. يجهز بنك انجلترا خطة طوارئ لضمان السيولة، حيث ان البنوك البريطانية لا تزال تمتلك مشاكل في السيولة في فترات وحتى بعد الاستفتاء، في حين أن العديد من مكاتب التداول المؤسسية قد أعلنت أنها سوف تظل مفتوحة طوال الليل في 23 يونيو. في وقت لاحق اليوم، من المتوقع أن ينضم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الى نقاش علني على الهواء مباشرة بشأن الخروج من الاتحاد الاوروبي ضد نايجل فارجي الذي يعد واحدا من المدافعين الرئيسيين عن معسكر " الرحيل ".

popup_close
gbpusd-070616

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول