التصريحات السعودية تبدد الارتفاع على أسعار النفط

اتجاهات السوق - 25/01/2016

تراجعت أسعار البترول مرة أخرى بعد ان شهدت بعض الارتفاعات القصيرة في وقت متأخر من الأسبوع الماضي، ذلك بعد تصريحات شركة أرامكو التي اشارت الى عدم تخيف الإنتاج على المدى القريب. بقي زخم الأسعار تصاعديا في وقت مبكر من جلسة الافتتاح، مع عقد النفط الأمريكي الخام لشهر مارس والذي ارتفع الى السعر 32.77$ للبرميل والبرنت الذي وصل 32.80$ قبل ان يتراجع تنازليا. حصلت أسعار النفط على دفعة تكميلية بعد ان أعلنت بيكر هيوز في يوم الجمعة الماضي على ان حفارات النفط العاملة قد انخفضت الى 510 حفارات في نهاية الأسبوع الموافق الثاني والعشرين من يناير مع ارتفاع أسعار النفط مدعومة بحالة الطقس في الولايات المتحدة وشمال القارة مع توقعات ارتفاع الطلب على نفط التدفئة. على الرغم من التوقعات التي تبين انه من المتوقع ان يرتفع الطلب في العام 2016، حيث ان صعود النفط الى فوق 30$ للبرميل من المرجح ان يثبت باختصار نقطة مثالية للمضاربين لبدء إعادة عمل صفقات مع توقعات لانخفاض الأسعار بشكل أكبر.


صرح رئيس شركة أرامكو السيد خالد الفالح بأنه سيكون هناك استثمار مستدام على أسعار النفط السعودي التي ستصحح نفسها على الرغم من الفترة الحالية من انخفاض الأسعار، مما اثار مخاوف المستثمرين بأن السوق ستبقى مغمورة بالعرض مع المنتجين في الشرق الأوسط الذين لايزالون يضخون بوتيرة سريعة. في حين تضمن خطابه جوانب مزعجة أخرى من ضمنها تقلص استهلاك الديزل في الصين وهو دليل اخر على التباطؤ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم. حيث انكمش الطلب على الديزل بنسبة -5.60% في 2015 وحدها وفقا لآخر بيانات صادرة في الصين، مسلطة الضوء على التباطؤ المستمر في الإنتاج الصناعي للمنطقة. وعلى الرغم من ان شركة أرامكو السعودية قد شددت على انها يمكن ان تتحمل أسعار النفط المنخفضة لفترة طويلة جدا، وقد اظهر المنتجين الهامشيين قدرة هائلة على ذلك. لايزال الإنتاج دون تغيير الى حد كبير، حتى مع ظروف الأسعار المتدهورة التي قد تضيف على مخاوف التدفقات النقدية لعمليات المنبع في مسرحيات النفط غير التقليدية. مع ذلك، فأن الضحية الأولى لانخفاض السعر قد تكون غير مقصودة، حيث توشك الجنة الاشتراكية في فنزويلا على الانهيار بشكل متزايد.

popup_close
cl-mar16markettrends01252016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول