المخاطر تميل الى الانخفاض حول العالم

اتجاهات السوق - 20/01/2016

خفض صندوق النقد الدولي من توقعات النمو العالمي للمرة الثالثة في اقل من عام بسبب التباطؤ الذي طال امده في الصين وارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية واستمرار أسعار السلع بالانكماش كلها اثرت على توقعات الأسواق الناشئة الرئيسية. تشير توقعات صندوق النقد الدولي المعدلة الى نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3.40% خلال هذا العام وبنسبة 3.60% في عام 2017 مقارنة مع المعدلات المتوقعة في شهر أكتوبر عند النسب 3.60% و3.80% على التوالي. حيث من المتوقع ان يسجل النمو السنوي لعام 2015 نسبة قدرها 3.10%. في حين صرح كبير الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي السيد موريس اوبتسفيلد ان الأسواق تبالغ في تقدير خطر الانخفاض الحاد في الصين. فيما يتعلق بانخفاض أسعار النفط، صرح بأنه لاحظ اثار إيجابية للمستهلكين في جميع انحاء العالم وذلك نظرا لانخفاض تكاليف الطاقة والتي يجري تجاهلها الى حد كبير. مع ذلك، ذكر صندوق النقد الدولي بأن إذا ما استمر الاضطراب وأدى الى استمرار النفور من المخاطرة الى جانب سلسلة من تخفيضات العملة في الأسواق الناشئة، سيكون هناك تأثير كبير على المسار الاقتصادي العالمي.


أصدرت وكالة الطاقة الدولية اخبار إضافية خطيرة، محذرة من ان السوق مستعد لمواجهة المزيد من ضغوط الأسعار وذلك بفضل اغراق السوق بالإنتاج هذا العام. تلعب إيران دور المحفز مع رفع العقوبات عنها مضيفة اختلال في معادلة العرض والطلب الغير متوازنة. في حين اثرت عوامل أخرى على الأسعار مثل ظروف الطقس الأكثر دفئا، ولكن بدرجة اقل. تتوقع وكالة الطاقة الدولية بأن تنخفض أسعار النفط بدرجة أكبر مع الإنتاج المتوقع ان يتجاوز الاستهلاك بما لا يقل عند 1.20 مليون برميل يوميا، لتسجل السنة الثالثة على التوالي التي يفوق فيها العرض الطلب. أدى التقرير الى تراجع أسعار النفط، ماسحة المكاسب السابقة مع كل من المعايير الأساسية التي يتم تداولها أدنى السعر 28$ للبرميل، حيث لم تصل أسعار النفط الى هذا سعر منذ العام 2003. في نفس الوقت، ومع تعديل صندوق النقد الدولي للتوقعات بشكل تنازلي والتقرير السلبي من وكالة الطاقة الدولية التي تظهر بأن الأسهم لازالت مستمرة في زخمها التنازلي بالرغم من المكاسب الطفيفة بسبب تجدد التكهنات بأن صناع السياسة الصينيون قد يضيفوا المزيد من التحفيز للاقتصاد. يجتمع صناع القرار في العالم بمدينة دافوس السويسرية، كما يناقش المنتدى الاقتصاد العالمي التحديات التي لا يمكن انكارها والتي تواجه الاقتصاد العالمي.    

popup_close
cl-feb16markettrends01202016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول