نجم في برنامج تلفزيون الواقع الى رئاسة الولايات المتحدة

اتجاهات السوق - 15/03/2018

قوى التغيير في الولايات المتحدة

أصبح دونالد ترامب الرئيس ال 45 للولايات المتحدة في نوفمبر 2016. دعم الأغلبية من المواطنين الأمريكيين ترامب، وذلك يرجع بالأساس الى حملته الانتخابية التي تتسم بالحماية والتي استندت على شعار " دعونا نجعل اميركا عظيمة مجددا".
يمثل انتخابه حقبة جديدة للولايات المتحدة وباقي العالم. تعتبر التخفيضات الضريبية أكبر إنجاز تشريعي لترامب، الذي بدأه في أواخر عام 2017، على الرغم من أنه قد يؤدي إلى أوضاع تضخمية ونهاية سوق الأسهم التي كانت تصاعدية، حيث دامت تسعة أعوام.
استهدفت اتفاقيات التجارة منذ البداية، حيث كان الهدف ضمان الوظائف الامريكية من الدول المنافسة. انسحب دونالد ترامب من اتفاقية باريس للمناخ، لكنه ترك الباب مفتوحا لإعادة الاشتراك إذا تحسنت الشروط من اجل مصلحة الولايات المتحدة. علاوة على ذلك الرئيس ترامب يغير من دور اميركا في الاقتصاد العالمي. انسحبت الولايات المتحدة من الشراكة عبر المحيط الهادئ، حيث قام ترامب بإلغاء الاتفاق على صفقة تجارة شاملة مع آسيا التي وصفها ذات مرة بأنها "كارثة محتملة".
أدى اعلان ترامب العاصف بشأن تطبيق ضرائب على الفولاذ والالمنيوم الى ازعاج المجتمع العالمي، بما في ذلك حلفاء الولايات المتحدة التقليدين، في اوائل شهر مارس من عام 2018. في حين ان قرار رفع الضرائب على المستوردات من الالمنيوم 10% والفولاذ 25%، يمكنه ان يؤثر ليس فقط على هذه الصناعات، بل أيضا على مصنعي السيارات وشركات البناء، التي تستخدم المواد الخامة من الالمنيوم والفولاذ. وقع الرسوم الجمركية لترامب "مثل قنبلة ذرية" للشركات الأوروبية.
يدرس البيت الأبيض الان فرض الرسوم الجمركية، ضمن إجراءات أخرى على الصين بسبب سرقة الملكية الفردية. يعتقد الآن أن تعريفة ترامب على الواردات الصينية قد تصل إلى 60 مليار دولار، ستستهدف قطاعات التكنولوجيا والاتصالات. من المهم أن نلاحظ أن الرئيس دونالد ترامب فرض بالفعل رسوما باهظة على الغسالات المستوردة من كوريا الجنوبية والألواح الشمسية المستوردة من الصين.
تميزت إدارة ترامب في سلسلة من خروج كبار المسؤولين. في حين ان بعض التعيينات التي كان من المتوقع أن تستمر لسنوات، دامت لبضع أيام فقط، حيث انتهت في حالة من الفوضى. اظهر تحليل معدل المغادرة أن معدل دوران موظفي ترامب هو الأعلى من الرؤساء الخمسة السابقين، حيث كانت مغادرات السنة الأولى أكثر من أي رئيس آخر في 40 سنة على الأقل. شهد البيت الأبيض 24 رحلة مغادرة في أول 417 يومًا في ولاية ترامب -بمعدل حوالي منصب واحد كبير كل 17 يومًا.
تعتبر سياسة الدولار الضعيف أحد السياسات الإدارية، التي يمكنها ان تعزز من الصادرات، على الرغم ان المحللين قالوا إنها قد توقف بناء الزخم الاقتصادي منذ انتخاب الرئيس. يفتخر ترامب بسوق الأسهم، ومن حين لآخر يقوم بتعليقاته في تويتر على زيادة الأسهم بنسبة 40٪ منذ توليه منصبه. بعد الدراما من البيت الأبيض، أي إعلان يخرج يخلق تقلبات في الأسواق والمستثمرين يتطلعون إلى الاستيلاء على تلك الفرص، حتى تغريدات ترامب قد تزعج الأسواق أو تعززها أحيانًا.

popup_close
eurusd-d1-alvexo-ltd-13

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول