الجنيه ينتظر بيانات إيجابية بعد قرار المجلس الفدرالي

اتجاهات السوق - 14/12/2016

في علامة أخرى على أن استمرار اقتصاد المملكة المتحدة بتجنب السيناريو الأسوأ الذي بشر به المصوتون ضد الخروج من الاتحاد الأوروبي قبل الاستفتاء الصيف، حيث تظهر البيانات الاقتصادية الأخيرة تحسينات واسعة النطاق في جميع المجالات. صدرت بيانات العمال في وقت سابق من الجلسة تؤكد أن نمو الأجور قوي كما أن معدل البطالة في أدنى مستوى له منذ 11 عاما بنسبة 4.80٪. إضافة الى ذلك يشير الاقتصاد ان مؤشرات التقدير تتقلص بشكل سريع، مع وصول نمو الأجور الى رقم إيجابي بنسبة 2.60٪ خلال شهر أكتوبر، مما سلط الضوء على الضغوط التضخمية المتزايدة كما تترجم أرباح أكبر لاستهلاك أقوى. كان هذا التحسن الواضح في أحدث أرقام مؤشر أسعار المستهلك قد صدر يوم الثلاثاء، حيث أظهر ارتفاع التضخم انه أسرع معدل منذ سنتين. وصل التضخم الاستهلاكي عند 1.20٪ على أساس سنوي خلال نهاية شهر نوفمبر، الذي يعد ارتفاع ملحوظ عن رقم الشهر السابق. على الرغم من أن جزءا من مكاسب يمكن أن تعزى إلى النشاط الاقتصادي القوي، وإنما هو أيضا الوظيفة المتبقية من الاستهلاك السريع في الجنيه المملكة المتحدة.

بعد أن أعطت المخاوف الانكماشية قلق كبير لصناع القرار خلال العام الماضي، حيث كان انخفاض قيمة الجنيه السريعة له أثر إيجابي بشدة على حالة الاقتصاد في المملكة المتحدة. اولا، ساعد على تحسين القدرة التنافسية لاقتصاد التصدير، مع ارتفاع أحدث أرقام التجارة بنسبة 4.60٪ في الصادرات، مما ساعد على تقليص العجز التجاري. علاوة على ذلك، تم تمرير ارتفاع أسعار الواردات تدريجيا للمستهلكين كما يتضح من العوامل الرئيسية وراء المكاسب الأخيرة لمؤشر أسعار المستهلك. وقد عزل انخفاض القيمة أيضا النمو بعد أن ارتفع توسع الناتج المحلي الإجمالي السنوي إلى أعلى مستوى له منذ سنة حتى نهاية الربع الثالث. في حين أن قرار الخروج كان لا يزال يلقي بثقله على الاقتصاد خلال النصف الأول من عام 2017، وخاصة إذا كان يتم تشغيل المادة 50 بحلول نهاية مارس، يمكن للرياح الإيجابية من حيث فرص العمل والنمو والتضخم تجبر بنك انجلترا إسقاط مواقفها المتكيفة، لتساعد الاسترليني على استعادة مكانته خلال الأسابيع والأشهر المقبلة.

popup_close
eurgbpmarkettrends12142016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول