الجنيه الإسترليني يتراجع مع تراجع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي

اتجاهات السوق - 01/08/2016

كان من المتوقع انكماش القطاع الصناعي في المملكة المتحدة في ضوء قرار الخروج من الاتحاد الاوروبي، حيث جاءت النتائج بشكل أسوأ بكثير مما كان متوقعا في البداية. ضرب مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في المملكة المتحدة أسوأ مستوى له منذ بداية عام 2013 خلال شهر يوليو، مرددا مخاوف بشأن انتشار تأثير قرار الرحيل. يعتبر هذا مقلقا فيما يتعلق بأنباء عن الحالة الصحية للقطاع بعد الخروج من الاتحاد الاوروبي، حيث انه كان أول شهر كامل البيانات منذ الاستفتاء في 23 يونيو. ووفقا لأحدث البيانات، انخفض مؤشر مدراء المشتريات التصنيعي في المملكة المتحدة بشكل معدل موسمي إلى 48.2، أقل بكثير من 49.1 الذي تم إصداره خلال التقرير الأولي في 22 يونيو. هذا يمثل انخفاضا حادا قبل قرار الخروج، بالنظر إلى مؤشر الذي كان يقرأ عند 52.1 مؤخرا في يونيو حزيران. مع القراءة التي جاءت تحت عتبة 50.0، كدليل على وجود انكماش مستمر في القطاع.


منذ الإعلان، قد تعثر الجنيه مقابل جميع أقرانه من العملات الرئيسية. وكان الجنيه الإسترليني مقابل الدولار عند 1.3240 قبل صدور البيانات، وانخفض إلى 1.3186 خلال ساعات، حيث ارتفع القلق حول تلاشي التوقعات. تأتي هذه البيانات الضعيفة في وقت حاسم، مع اجتماع لجنة السياسة النقدية لبنك انجلترا المقرر ان يصدر قرار سعر الفائدة وتقرير التضخم الفصلي يوم الخميس الساعة 12:00 بتوقيت جرينتش. تشير التوقعات حاليا الى تخفيض 25 نقطة أساس من سعر الفائدة الرئيسي، ليصل المؤشر الى 0.25 ٪ من 0.50 ٪ حيث يقف حاليا.

popup_close
gbpusdh1-trend

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول