الجنيه الإسترليني يرتفع مع بقاء الفائدة دون تغيير

اتجاهات السوق - 14/07/2016

بعد الكثير من الترقب، امتنع بنك انجلترا عن خفض أسعار الفائدة في أحدث قرار للسياسة النقدية، مرسلا الجنيه للارتفاع مقابل نظرائه بعد توقعات مخيبة للآمال. خلال الأسبوع، كان العديد من المشاركين في السوق على قناعة بأن بنك انجلترا سوف يخفض أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في محاولة لتخفيف شروط الإقراض وتقديم مزيد من الدعم للاقتصاد الذي يحتمل أن يقترب من الركود. لكن، وكما يظهر من قرار لجنة السياسة النقدية، صوت عضو واحد فقط لصالح تخفيض أسعار الفائدة عند هذا المنعطف من أصل تسعة اصوات ممكنة. مع ذلك، وعلى الرغم من أنهم اختاروا الابقاء على موقفهم في هذه المرحلة من الزمن، إلا أنها تفتح الباب لخفض أسعار الفائدة في اغسطس اب عندما يتزامن هذا القرار مع جولة جديدة من التوقعات وتقرير التضخم المقبل. بشكل أكثر تحديدا، ذكروا أنهم يتوقعون بالفعل تخفيف السياسة في أغسطس. هذا يعني خفض جديد لسعر الفائدة، وعملية شراء اصول اضافية، أو مزيج من الاثنين معا.


كان الأهم من البيان ليست فقط في آفاق السياسة النقدية، ولكن أيضا التغيرات في المشاعر للأسر والشركات. على الرغم من عدم وجود بيانات متوفرة حتى الآن بخصوص الأثر المالي لاستفتاء الخروج البريطاني، الا ان المشاعر قد تأثرت سلبا من جراء هذا القرار. وقد أجلت الشركات الاستثمارات والتوظيف، بينما أخر الافراد المشتريات حيث ينتظر الجميع ان تستقر الاسواق. بعد ان أصبح من المؤكد ان تكون تريزا ماي رئيسة للوزراء، قالت لتتحرك الى الامام بالفعل، وتعين بوريس جونسون، في منصب وزير الخارجية الذي من المرجح أن يقوم بالمفاوضات. في الوقت الحالي، استجاب الجنيه الاسترليني بشكل إيجابي جدا لهذا القرار، مع ارتفاع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار أكثر من 200 نقطة بعد الإعلان قبل أن يتراجع بشكل طفيف إلى ما دون مستوى 1.3400.مع ذلك، على الرغم من الإيجابية السائدة في الجنيه في الوقت الحاضر، الا أن التفاؤل والزخم العالي قد يتغير بسرعة إذا ما تم التقليل من التلميحات الايجابية حول مستقبل السياسة النقدية، وكيف يتصرف الاقتصاد في بيئة ما بعد الاستفتاء.

popup_close
gbpusd07142016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول