التطورات بعد الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي (بركسيت)

اتجاهات السوق - 16/08/2016

ارتفع تضخم أسعار المستهلكين في المملكة المتحدة بشكل أعلى من المتوقع لشهر يوليو كما ورد عن مكتب الإحصاء الوطني. تغطي البيانات فترة ما بعد الاستفتاء في المملكة المتحدة، بينما قفز التضخم إلى أعلى مستوى منذ نوفمبر تشرين الثاني عام 2014، ولكن لا تزال قيمة العملة عند مستويات منخفضة تاريخيا. في حين أعلن مكتب الإحصاءات الوطنية عن ارتفاع سنوي بنسبة 0.60 ٪، متجاوزا بذلك الأرقام والتوقعات عند 0.50 ٪ في الشهر السابق. يعدو الارتفاع المستمر في أسعار تذاكر الطيران، إلى يورو 2016 ودورة الالعاب الاولمبية في ريو، وسط ارتفاع أسعار البنزين وانخفاض قوة الجنيه الاسترليني خلال الإطار الزمني المحدد الذي أدى إلى ارتفاع أسعار المستهلكين لشهر يوليو. قد انعكس الارتفاع في أسعار المستهلك أيضا على محافظ بنك إنجلترا، مارك كارني، الذي ذكر أن المسؤولين يرون زيادة مؤقتة في التضخم، التي يمكن أن تتجاوز هدف البنك عند 2.00 ٪ مستندا على عملة ضعيفة والارتفاع العام في الأسعار.


ارتفع الجنيه بشكل متسارع امام الدولار الأمريكي مرة واحدة بعد صدور التقرير، ليصل إلى سعر 1.2992 قبل مواصلة المسار الصاعد. مسح زوج العملات GBPUSD خسائر بنسبة 1.00 ٪ من مجمل الخسائر -17.35 ٪ منذ تصويت المواطنين البريطانيين على مغادرة الاتحاد الأوروبي، بينما خفض البنك المركزي أسعار الفائدة وعزز برنامج شراء الأصول في بداية الشهر. من المتوقع ان يرتفع التضخم بقوة وان يتباطأ النمو ليضيف المزيد من الضغط على بنك انجلترا مع كيفية التعامل مع تلك الضغوط وتحقيق التوازن في الاقتصاد البريطاني. قد يختار صناع القرار توفير المزيد من الحوافز من أجل مواجهة الانعكاسات مع تخفيض معدل الفائدة إلى معدلات أقل من ذلك أو إلى مستويات الصفر.

popup_close
gbpusd-mt-2

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول