أوبك تقترب من اتفاق بشأن استقرار انتاج النفط

اتجاهات السوق - 19/09/2016

صرح الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو على هامش اجتماع لحركة عدم الانحياز يوم الاحد بأن أعضاء أوبك على وشك التوصل الى اتفاق لتحقيق الاستقرار في سوق النفط الخام. وقد أعلن مادورو عن ذلك بعد عقد " محادثات ايجابية " مع الرئيس الايراني حسن روحاني والرئيس الاكوادوري رافاييل كوريا. وقال انه يتوقع اتفاقا في وقت مبكر من هذا الشهر. في حين أرسل احتمال وضع حد للإنتاج المرتفع النفط تصاعديا بنسبة 2.00 ٪ يوم الاثنين في التعاملات المبكرة. في حين تتحرك الاسعار دون 50.00 $ للبرميل لأكثر من عامين في ظل وفرة الإمدادات العالمية. ومن المقرر ان يجتمع قادة من جميع الدول ال 14 الاعضاء في أوبك وكذلك وزير الطاقة الروسي لأجراء محادثات غير رسمية بشأن حالة السوق في الجزائر العاصمة يوم 27 سبتمبر. ووفقا لتصريحات الأمين العام محمد باركيندو لوكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، حيث إذا توصل الوزراء إلى توافق في الآراء، ستدعو أوبك لعقد اجتماع استثنائي.


تستمر مخاوف المستثمرين نتيجة ارتفاع الإمدادات التي تكون عبء على المعنويات. في حين ارتفعت الصادرات من إيران ثالث أكبر عضو في منظمة أوبك بنسبة 15.00 ٪ في أغسطس. علاوة على ذلك، ارتفعت اعداد منصات الحفر في الولايات المتحدة قد يستمد بلا هوادة، حيث وصل العدد في 16 سبتمبر الى 416 تزامنا مع أكبر عدد منذ فبراير شباط. لا تعتبر المبادرة من الرئيس الفنزويلي مستغربة بالنظر الى ان بلاده من بين الأضعف اقتصاديا في مجموعة الدول المصدرة للنفط. في حين تضغط فنزويلا من أجل التوصل الى اتفاق لتجميد الإنتاج منذ انهيار الاسعار القريب في عام 2014. ضربت الوفرة المستمرة بشدة اقتصاد النفط التي تديره الدولة، وازداد الوضع سوءا بعد أن هبطت الأسعار إلى ما دون 30.00 $ للبرميل في وقت سابق من هذا العام. وقد لمح الرئيس الإيراني روحاني أمس إلى تليين موقفهم، حيث تحسنت الاحتمالات بشأن اتفاق في المستقبل القريب بشكل ملحوظ.

popup_close
cl-oct16markettrends09192016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول