على شفى حرب تجارية كاملة، هل سترمش الصين أولاً؟

اتجاهات السوق - 20/06/2018

تلقت الملاذات الآمنة دعماً هذا الأسبوع، حيث تلوح حرب تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

هددت الولايات المتحدة يوم الاثنين بضرب الصين بمزيد من التعريفات بقيمة 200 مليار دولار على الواردات الصينية. تم الإعلان عن الجولة الأولى من الرسوم الجمركية يوم 15 يونيو، التي بلغت قيمتها 50 مليار دولار. وعدت الصين بالرد على هذا التصرف من جانب الولايات المتحدة، مما دفع الرئيس الأمريكي ترامب إلى النظر في فرض مزيد من التعريفات الجمركية. وصفت الحكومة الصينية هذا الامر بالابتزاز وتعهدت بالرد بقوة ضد الجولة الثانية المحتملة من التعريفات الجمركية.

إذا تصاعدت الحرب التجارية بين القوتين الاقتصاديتين، فإنها ستزعزع استقرار الاقتصاد العالمي. أضعف التهديد الأساسي لحرب تجارية كاملة بين الولايات المتحدة والصين الرغبة في المخاطرة في الأسواق. اما في مجال العملات الأجنبية، كان المستفيد الرئيسي من كره المخاطرة هو الين الياباني، حيث أن الأصول الخطرة المرتبطة بشكل خاص بالصين، مثل شريكها التجاري الرئيسي أستراليا، قد شهدت تأثيرًا سلبيًا. كان الدولار الاسترالي ضعيف الأداء في الأيام الأخيرة بسبب مخاطر الحرب التجارية هذه، اما الكرونا السويدي فقد عانى منها.

تراجعت العقود الآجلة للنحاس في فئة السلع، تراجعت أكثر من 1٪ يوم الثلاثاء وسط مخاوف من حرب تجارية. كانت المخاوف المتعلقة بالحرب التجارية تؤثر بشكل كبير على عملات الأسواق الناشئة، حيث كان الراند الجنوب أفريقي قد تضرر بشكل خاص، ايضا البيزو المكسيكي والروبل الروسي. ان السبب الرئيسي هو أن اقتصادات الأسواق الناشئة تعتمد على أسواق السلع، وتستورد أو تصدر المواد الخام.

في الوقت الذي تأخذ به الأسواق استراحة وتهدأ في بداية التداول يوم الأربعاء، تراهن الإدارة الأمريكية على أن بكين سوف ترمش أولاً.

popup_close
copp-jul18-h1mt

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول