الاتجاه الدببي يسيطر على أسعار النفط

اتجاهات السوق - 21/06/2017

عقب الاضطراب الناجم عن قرار اوبك بتمديد خفض الانتاج في الشهر الماضي، لا تزال العقود الآجلة للنفط الخام تحت ضغط كبير، وتندرج في الأراضي الدببية يوم الثلاثاء بعد انخفاض بنسبة -2.00٪.

في حين أنه كان من الصعب تحديد السبب الدقيق لآخر تعثر، فإن الاتجاه السائد في النفط الخام منذ بداية العام يشير إلى أن المزيد من التعثر قد يكون في جعبة الاتجاه الثوري للنفط. وبصرف النظر عن الجوانب التقنية، فإن السوق في الأساس يقترب من فترة أخرى من عدم التوازن كما يتضح من الارتفاع الإنتاج في المناطق الرئيسية.

يذكر ان ليبيا ونيجيريا عضوا أوبك الوحيدتان اللواتي حصلتا على اعفاءات من المشاركة في الاتفاق الذي تقوده منظمة اوبك التي استعادت الانتاج بشكل مصقول خلال الاشهر القليلة الماضية مع خطط لزيادة الانتاج بشكل أكبر.

مع ذلك، وبصرف النظر عن ارتفاع إنتاج أوبك، ومساهمة الولايات المتحدة في ارتفاع العرض. مع زيادة الإنتاج نتيجة ارتفاع عدد الحفارات، حسب بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية التي أكدت هذا التطور في وقت لاحق من الدورة، قد نرى في الآونة الأخيرة تسارع موجة من الخسائر في العقود الآجلة للنفط.

في حين أن التوقعات الأساسية منحرفة في الاتجاه الهبوطي في المقام الأول، الا ان العقود الآجلة للنفط لا تخلو من المخاطر الصاعدة التي يمكن أن تغير الظروف كثيرا للمضي قدما. والبند الرئيسي الذي يجب النظر فيه هو توترات بين المملكة العربية السعودية وإيران.

أكدت تقارير ان الهجوم المحبط على منشأة نفط سعودية في وقت سابق من الأسبوع قد زاد من التوتر بين البلدين على الرغم من العلاقات المتداخلة عبر منظمة الأوبك.

بالإضافة إلى ذلك، فإن المواجهة في سوريا جنبا إلى جنب مع الشعور بأن قطر تواجه صراعا وشيكا مع جيرانها قد يشعل المنطقة بأكملها، مما يحتمل أن يحد من العرض من الخليج العربي ويسبب نقصا عالميا.

مع تركيز السوق على بيانات المخزون والمخرجات، فإن غياب الاهتمام نحو أزمة جيوسياسية تكشف أن المستثمرين راضين.

على هذا النحو، الا ان تجاهل عوامل الخطر قد تكون محفوفة بالمخاطر بالنسبة للاتجاه الدببي المسيطر على النفط، مما قد يؤدي إلى ضغط قصير المدى على الأسعار.

popup_close
cl-aug17markettrends06212017

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول