النفط يلامس دورة جديدة من الانخفاضات

اتجاهات السوق - 21/12/2015

بقيت أسعار النفط الخام عند أدنى مستويات لها في سنوات منذ إعادة افتتاح السوق هذا الأسبوع، ينسب ذلك الانخفاض على نطاق واسع الى احتمال ارتفاع الإنتاج العالمي على الرغم من تخفيف الطلب. حيث انخفضت أسعار النفط بشكل مذهل بعد تقرير بيكر هيوز، وهي واحدة من أكبر شركات خدمات حقول النفط، حيث ذكر ان وكالة الحفر الامريكية قد اضافت 17 حفارة للنفط عند نهاية الأسبوع في الثامن عشر من شهر ديسمبر. في حين سجلت الزيادة في عدد الآلات حفر النفط ثاني أكبر زيادة في أكثر من سنة مع ارقام الحفارات التي تمثل ناتج إضافي محتمل للصناعة. مقارنة بالعام الماضي، انخفضت كمية المنصات النشطة الى الثلث، من 1536 منصة الى 541 حاليا. لكن، لم يكن هبوط الحفارات والإنتاج كافيا لتخفيف ظروف زيادة العرض العالمي. حيث ان الآلات الحفر المضافة قد تزيد التخمة والاسعار بشكل أكبر من ذلك. سجل نفط البرنت أدنى مستويات له منذ 11 عاما. انخفضت العقود الآجلة  لنفط البرنت (فبراير) الى 36.06$ للبرميل اليوم الاثنين مع عقود النفط الخفيف نسبيا الذي تداولت بالقرب من35.52$ للبرميل.


على الرغم من انخفاض اسعار النفط الخام، تعتبر الزيادة في الآلات الحفر مؤشرا على ان المنتجين ملتزمين في الحفاظ على مستويات انتاجهم. سجلت إدارة معلومات الطاقة الامريكية ارتفاعا مهولا في مخزونات النفط الأمريكي الخام في اخر قراءة لها، كما اظهر الإنتاج المرن زيادة في المخزونات الى 490.70 مليون برميل، وهي مستويات لم نشهدها منذ 80 عام. حيث بقي الإنتاج الأمريكي عند 9.33 مليون برميل يوميا في سبتمبر، ونفسه في أغسطس، وفقا لآخر الارقام التابعة لوزارة الطاقة الامريكية. تجاوز الإنتاج الروسي 10.00 مليون برميل يوميا، اعلى مستوى للإنتاج منذ انهيار الاتحاد السوفيتي بينما بقي انتاج دول منظمة أوبك بالقرب من اعلى مستويات لها فوق 31.50 مليون برميل يوميا. يتوقع معظم المشاركين في السوق انخفاض الأسعار الى ما بين 20$ -25$ للبرميل في الأشهر القادمة، مع الفائض العالمي الذي لا يظهر أي إشارة للتباطؤ. حيث تتجه الأنظار صوب بيانات المخزونات التي ستصدرها وزارة الطاقة الامريكية يوم الأربعاء كما تقترب المخازن من الوصول الى طاقتها الاستيعابية القصوى.   

popup_close
brnt-feb16markettrends12212015

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول