ارتفاع أسعار النفط بعد الاجماع بين أعضاء أوبك

اتجاهات السوق - 30/11/2016

على الرغم من كل الحدة المحيطة بمفاوضات أوبك للمساعدة في إعادة التوازن إلى إمدادات الطاقة العالمية، تمكن أعضاء المنظمة معا للتوصل إلى اتفاق خلال اجتماع يوم الاربعاء. وتشير التقارير الأولية إلى أن المملكة العربية السعودية سوف تكون مسؤولة عن تحمل الغالبية العظمى من التخفيضات. ووفقا للمعلومات المتوفرة فان اوبك خفضت الانتاج بمقدار 1.200 مليون برميل يوميا لتصل إلى 32.500 مليون برميل يوميا في الإنتاج الجماعي. على الرغم من أن التفاصيل الكاملة للاتفاق المقترح حتى الآن لم يتم الإعلان عنها، يبدو أنه سيتم السماح لإيران بإنتاج ما يصل إلى 3.900 مليون برميل يوميا في تحد لدعوات الجمهورية الاسلامية للحد من إنتاج ما يقرب من 200،000 برميل انخفاض. وبالإضافة الى اتفاق أوبك، فان التكهنات تقول ان المنتجين من خارج أوبك سوف ينضمون ايضا إلى المنظمة في خفض الانتاج في محاولة لدعم السوق. مع ذلك، على الرغم من التفاؤل والتصاعد الحاد في أسعار النفط الخام خلال الجلسة، لا يزال هناك مخاطر لتنفيذ المهمة، حيث كان تقسيم حصص الإنتاج أحد اقل المواضيع مناقشة في الجلسة.

في الوقت الحاضر، لم يكن هناك أي ذكر لكيفية مراقبة أوبك لإنتاج الأعضاء وما هي التدابير التي ستتخذ ضد هؤلاء الأعضاء الذين يتجاوزون حصصهم. بالإضافة إلى قضية التطبيق، واحدة من المشاكل الأخرى في الصفقة هو أنها قد لا تؤدي بالضرورة إلى إعادة التوازن الكامل للسوق، حيث ان التخمة الحالية في السوق تعني أن الإنتاج يفوق الطلب بحوالي 1،500-2،000 مليون برميل يوميا، وتخفيض 1.200 مليون برميل من قبل أوبك لن يكون كافيا للتغلب على التوازن بين العرض والطلب المستمر. وعلاوة على ذلك، قد يأتي ارتفاع الأسعار بعد الانتعاش الغير تقليدي في انتاج النفط في الولايات المتحدة وكندا. قد تستخدم الشركات المثقلة بالديون ارتفاع الأسعار كفرصة لضخ أكبر في محاولة لتخفيف الالتزامات المرهقة. هذا النمو الأكبر في الانتاج من الولايات المتحدة وكندا يلغي تماما تخفيضات انتاج أوبك. ونتيجة لذلك، على الرغم من أن العقود الآجلة للخام غرب تكساس قد ترتد فوق 50.00 $ للبرميل، فان ذلك يمهد الطريق لارتداد آخر في الأشهر اللاحقة.

popup_close
cl-jan17markettrends11302016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول