تخفيض انتاج النفط لايزال بعيد المنال

اتجاهات السوق - 16/02/2016

على الرغم من تكهنات واسعة التي تتخلل الأسواق المالية العالمية، والاجتماع بين وزراء الطاقة الروسي والسعودي الذي انتهى بخيبة أمل مع تعهد كلا البلدين بتجميد الانتاج عند المستويات المسجلة خلال شهر يناير. في حين أن العديد من المشاركين في السوق كانوا يأملون بأن يسفر الشق الاول من الاتفاق خفض مستويات الانتاج للمساعدة في إعادة التوازن إلى نموذج التسعير الحالي، لكن لم يكن هذا هو الترتيب المقبل. في حين لا يأتي هذا بمثابة مفاجأة، لكنه يعطي اشارة لأول تحرك محتمل في محاولة لإعادة العرض إلى المستويات التي من شأنها أن تساعد العرض والطلب للوصول إلى التوازن ولتخفيف المعركة المستمرة للحصول على حصة في السوق. وقد شهدت الجهود الرامية إلى توسيع آثار كل منهما، تنافس كل من روسيا والمملكة العربية السعودية على الأسواق الرئيسية الأخرى، حيث حققت روسيا أرباحا في الصين بينما تحاول السعودية الدخول الى الأسواق الاوروبية. حقيقة الأمر هي أن قرار اليوم لن يكون له تقريبا أي تأثير على وفرة العرض التي تتكدس في المخزونات في جميع أنحاء العالم.


على الرغم من اعتبار الاتفاق الذي تم التوصل أليه كأول الخطوات لاتفاق واسع النطاق على الإنتاج والاستخراج، لكن الترتيب الملزم للصناعة لايزال بعيد المنال. وتأتي هذه الخطوة لتجميد الإنتاج عند المستويات القياسية لا يمثل أي تحول في السياسة وفشل في جعل اللاعبين الاخرين في الصناعة مسؤولين عن إنتاجهم. في حين واصل العراق وإيران في زيادة الانتاج، حيث ابقوا على سوق الطاقة في حالة قلق من زيادة العرض وذلك لانهما تتنافسان للحصول على حصة أكبر من الطلب العالمي. في حين تتجه نيجيريا وفنزويلا بشكل متزايد نحو حافة الفشل والعجز، حيث ان السؤال الذي يدور في أذهان معظم المستثمرين هو ما إذا كانت المخازن على اليابسة سوف تمتلئ تماما قبل أن يتم إجبار المنتجين الثانويين على الاستسلام. واستنادا الى الزيادة المستمرة في الإنتاج حسب الاستراتيجيات التقليدية والغير تقليدية وعدم وجود أي انخفاض قوي في الناتج العالمي السائد، من المرجح أن ترتفع مستويات التخزين إلى القدرة الكاملة لأول مرة، لتضع السوق في حالة من الفوضى والتراجع بالأسعار الى مستويات قياسية جديدة. حيث ان الاسعار لن تشهد اي انتعاش مستدام على المدى القريب، دون التوصل إلى اتفاق يشمل جميع المنتجين إلى جانب آلية تنفيذ فعالة.

popup_close
brnt-apr16markettrends02162016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول