لندن سوف تخسر أكثر من 700 مليار، بسبب البريكسيت

اتجاهات السوق - 06/12/2018

من المتوقع ان تنفق المملكة المتحدة أكثر من 790 مليار يورو، فيما يتعلق بالأصول بحلول ربيع 2019، بينما البنوك تدفع عملياتها الى مراكز أخرى قبل بدء عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

قامت الأسبوع الماضي مؤسسة فرانكفورت الرئيسية للتمويل اف ام اف بنشر الرقم الذي يقدر على أساس حقيقة، ان 30 مؤسسة مالية قد تقدمت بطلب الى البنك المركزي الأوروبي لنقل مكاتبها الى فرانكفورت. قيل انه سيتم رفع هذا الرقم بحلول مارس، كما انه سيمتد الى ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

هذه المليارات من اليورو التي يتم تحويلها خارج لندن، ترتبط الى الميزانية العمومية مثل النقدية، النفقات المدفوعة مسبقا والمخزون.

صرح المدير التنفيذي هوبرتوس فاث في بيان، ان الشك والخوف يدفعان البنوك الى نقل وحدات الاعمال المختارة الى خارج المملكة المتحدة، كما أضاف "طالما استمر عدم اليقين، فمن المرجح ان تفضل معظم المؤسسات الحل الأدنى. في أي حالة، من الواضح ان اثارا كبيرة في الجولة الثانية ستتبع".

ذكرت العديد من البنوك الكبيرة انها سوف تغير مراكزها الى خارج لندن قبل ان تبدأ عملية الخروج. أعلنت فرانكفورت ماين فاينانس ان أكثر من 9900 وظيفة سوف يتم نقلها الى فرانكفورت قبيل عملية الخروج، كما تفترض ان انتقال الوظائف الى المدينة سيستمر حتى عام 2024.

مع ذلك، فهو أكثر تعقيدًا إلى حد ما في عدة حالات لأن بعض البنوك تحتاج إلى فتح أو توسيع نطاق المكاتب الأوروبية الحالية، ولكنها لم تنشر مشاريع واسعة لنقل الموظفين من لندن إلى تلك الأماكن. كما بدأت بنوك أخرى النظر في إصلاحات أوروبية واسعة النطاق.

قالت المجموعات التي تمثل لندن وقسمها الاقتصادي لـ CNBC إن الصناعة تقوم بالتأقلم مع الوضع الأسوأ، ولكنها لم تأخذ بعد في الاعتبار نتيجة رئيسية لعمليات نقل الشركات.

popup_close
ftse-dec18-h1-3

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول