الين الياباني يقع عرضة لتدخلات البنك المركزي الياباني

اتجاهات السوق - 05/04/2016

عزز الين الياباني من مكاسبه لليوم الثالث، ليكتسب القوة على نطاق واسع مع استمرار الأزواج مقابل الين في تسجيل تراجعا مطردا. في ثلاثة أيام فقط، فقد زوج العملات USDJPY ما نسبته 1.85٪ مع تداول الدولار عند 110.47 حاليا، مسجلا أدنى مستوياته في 17 شهرا. بدأ مسؤولين يابانيين للحصول في حالة من العصبية، حيث إن الارتفاع المطرد في سعر صرف الين قد يجعل الصادرات تتراجع بشكل كبير. في حين تراجع مؤشر Nikkei225 الذي يتكون من عدد كبير من الصادرات، تراجع بشدة منذ ديسمبر 2015 ليسجل ثلاثة أشهر متتالية من التراجع. بينما شهد فبراير بعض الانتعاش في الأسعار، حيث لم يدم طويلا كما أزال Nikki225 تلك المكاسب في وقت كتابة هذا التقرير، متراجعا بنسبة تزيد على 7.0٪ الى الخامس من أبريل 2016.


 في وقت سابق من اليوم، أصدر رئيس مجلس الوزراء وزير يوشيهايد سوجا، الذي يعتبر الرجل رقم 2 في مجلس الوزراء شينزو آبي تحذيرا لتجار العملة في مؤتمر صحفي، بخصوص مؤشر نيكي. قال إن السلطات كانت تراقب عن كثب الأسواق المالية وستتخذ إجراءات إذا لزم الأمر. ومع ذلك لم يصل الى حد يوضح كيف يمكن لليابان ايقاف قوة الين، وذلك بالنظر إلى أن المسؤولين في أوروبا والولايات المتحدة يشعرون باستياء متزايد من قبل محاولات طوكيو إلى التعامل مع سعر صرف الين.

بعد التصريحات، انخفض الين لفترة وجيزة مرسلا زوج العملات USDJPY إلى أعلى مستوياته خلال اليوم الى السعر 110.814 ولكن تراجع عن المكاسب بسرعة، حيث استمر الين الياباني بمزيد من الزخم مرة أخرى. مع ذلك، يقف زوج العملات USDJPY حاليا ثابتا بالقرب من مستويات الدعم عند 110.30-110.53. في وقت سابق اليوم، شهدت البيانات اليابانية ارتفاع متوسط ​​ الأرباح النقدية بمعدل 0.90 ٪، متجاوزة التوقعات 0.20 ٪ بفارق قوي، وهو أعلى معدل نمو منذ يونيو 2015. في حين قد يشكل المزيد من المكاسب في سعر صرف الين مشكلة كبيرة بالنسبة لليابان التي تعاني بالفعل في ظل ظروف النمو غير مؤكدة، والتضخم الذي بقي متدني بشكل كبير ومعظم استطلاعات تانكان الأخيرة التي أظهرت أن الشركات في اليابان كانت قلقة من آفاق النمو في المستقبل.

popup_close
usdjpy-0504

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول