أمازون في تراجع بسبب تصريحات ترامب

اتجاهات السوق - 05/04/2018

نسأل أنفسنا لماذا أكبر شركة للبيع في التجزئة على شبكة الانترنت تعاني من خسائر، هنالك عدة أسباب وأهمها مبيعات الشركة في فترة عيد الميلاد التي كانت سيئة مقارنة مع السنين السابقة. تسيطر الشركة على عدة قطاعات مهمة في الاقتصاد الأمريكي، منها الحوسبة السحابية واستضافة المواقع، للأفراد او الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات العملاقة، مبيعات البقالة بالتجزئة، التسليم والكتب. لا زال السؤال الذي يراودنا هو اين المشكلة؟

وضعت الإدارة الحالية في واشنطن شركة أمازون في مرماها في فترة حكمها القصيرة. هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب شركة أمازون، واتهمها انها تستغل وتسيء استعمال خدمات البريد الامريكية، على الرغم من المراجعة المستقلة للحكومة الفيدرالية التي تعتبر الترتيب مربح لمكتب البريد. اثار التهديد بانتقام الحكومة ضد الشركة خوف المستثمرين، مما جعلهم يبيعون الأسهم بالتالي انخفض السعر، لكنا نعتقد انها سوف تتعافى من الامر.

في حين ان أمازون لا تقلق كثيرا، انها ليست وسيطًا اجتماعيًا مثل فيسبوك على سبيل المثال. تعتبر النية الطيبة لقاعدة المستخدمين الهائلة جزء كبير من قيمة الشركة. تمتلك شركة أمازون المخزون، وتمتلك أصولاً تتجاوز أدمغة موظفيها، كما انها تؤدي خدمات ليست متقلبة ومن غير الممكن التخلي عنها بسهولة من قبل العملاء، مثل التي يوفرها فيسبوك.

تعتبر العاصفة النارية التي تمطرها الإدارة على سهم الشركة غير مبررة إلى حد كبير، مثل الكثير من الامور الأخرى التي تشكل إجراءات من جانب الإدارة، من المحتمل أن تكون جوفاء أو خالية من المحتوى أو الفعل.

كانت شركة أمازون تتخلص من الوضع الجاري من الخوف وعدم اليقين في الأسواق، حيث نتوقع أن تنتعش أمازون وتعود بشكل حاد، لكن ليس هذا الأسبوع.

ينصح حاليا بتداول سهم امازون الى الأسفل على مدى الساعة او حتى نهاية الامر، لان الوضع الحالي سوف يستمر للفترة القريبة. في نهاية المطاف سوف يهدأ، وتفقد تصريحات الرئيس رهبتها في الأسواق.

popup_close
amzn-mkt-trend-4-4

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول