التجارة العالمية والطلب على النفط

اتجاهات السوق - 08/03/2018

انظر الى السماء والبحار من اجل الحصول على ادلة حول تسارع الطلب على النفط

يعتبر النفط الخام وعقود برنت الآجلة من بين السلع الأكثر تداولا في الأسواق. يعد الاثنان الأكثر نشاطا في السوق وليس فقط المستثمرون، انما جميع الناس حول العالم يشعرون بتغير في أسعار النفط في حياتهم اليومية. تتدفق الأخبار باستمرار عن القوى الرئيسية التي تؤثر على أسعار النفط، وقوانين العرض والطلب، ليست ثابتة أبدا.

تؤثر أسعار النفط على الكثير من الأساسيات منها السلع، العملات، الأسهم، السندات وحتى سلع أخرى. يعود ذلك الى ان النفط الخام هو مصدر طاقة مركزي للعالم. فاجئ استهلاك النفط جميع المحللين العام الماضي، حيث كان أحد العوامل الرئيسية التي ساعدت على انتعاش النفط الخام، ليصل الى اعلى مستوى له منذ 3 سنوات في يناير 2018.

اخذ بعين الاعتبار ان الاقتصاد العالمي في حالة انتعاش، ان الطلب على النفط الخام سوف يزداد أكثر من مستويات عام 2017. هذا ما تشير اليه على الأقل البيانات من الصناعات مثل الطيران، السفن والنقل بالشاحنات.

وصل معدل نمو الطلب على النفط الى اعلى مستوى في العقد الأخير. أفادت الوكالة الدولية للطاقة في باريس، وإدارة معلومات الطاقة في الولايات المتحدة، ومنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) عن ازدياد في الاستهلاك بحد أدنى 1.4 مليون برميل يوميا كل عام منذ عام 2015 إلى 2018.

تشير أحدث تقديرات صندوق النقد الدولي ان نمو التجارة العالمية سوف يفوق 4% لثلاث سنوات متتالية حتى عام 2019، انها نفس الطريقة التي وصلت بها أسعار النفط الى اعلى مستوياتها قبل عشر سنوات.

يرتفع نمو الاقتصاد العالمي أكثر عندما يزداد الاستهلاك، حيث تنقل الطائرات، الشاحنات والسفن البضائع حول العالم. ارتفاع أسعار النفط مرتبطة أيضا في المستهلكين في الأسواق الناشئة مع تطور اقتصاداتهم وزيادة الطلب بوتيرة أسرع.

تعتبر اتفاقيات التوريد من منتجي النفط احدى العوامل الحاسمة التي تعزز أسعار النفط. وافق منتجو منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وغير الأعضاء في المنظمة التي بقيادة روسيا في نوفمبر الماضي، على تمديد تخفيضات إنتاج النفط حتى نهاية عام 2018، كما أشاروا إلى إمكانية الخروج المبكر من الصفقة في حالة ارتفاع أسعار النفط.

على الرغم من أن أسعار النفط الخام يمكن أن تكون الآن في خطر من الحديث المفرط بالحماية القادم من واشنطن. يمكن للرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يؤثر على أسعار العديد من الأصول السلعية بما في ذلك النفط الخام.

أحد العوامل السلبية أيضا ارتفاع إنتاج النفط الأمريكي الذي يتصدر 10 ملايين برميل يوميا للمرة الأولى منذ عام 1970، حيث ان الولايات المتحدة هي الآن ثاني أكبر منتج للنفط في العالم. يذكر ان روسيا هي الاكبر بحوالي 11 مليون برميل يوميا.

تختلف اخبار الطلب والعرض كل يوم تقريبا، مما يؤدي إلى تدفق أسعار النفط الخام والانتقال من يوم لآخر. هذا يوفر العديد من الفرص التجارية الجيدة على العقود الآجلة للنفط للتجار خلال اليوم وللتجار على المدى الطويل أو حتى المستثمرين والحكومات.

popup_close
cl-apr18-h4-alvexo-ltd-3

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول