الأعضاء الفيدراليون منقسمون حول موعد رفع سعر الفائدة

اتجاهات السوق - 18/08/2016

يبدو أن محضر اجتماع البنك الفيدرالي قلب التصريحات التي صدرت في وقت سابق من هذا الاسبوع من قبل رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي دادلي. وقد صرح دادلي بأنه هناك احتمال كبير لرفع الفائدة في سبتمبر هذا ما اختفى في ضباب محضر اجتماع تموز (يوليو) الى أشار بوضوح إلى أن واضعي السياسات قلقون بشأن التضخم الذي يجري بعيدا عن هدفه 2.00٪. في حين أشارت بيانات حديثة تم اعلانها في وقت سابق من الاسبوع تباطؤ تكاليف المعيشة بالنسبة للولايات المتحدة. في الوقت نفسه، انخفض مؤشر أسعار المستهلك الى 0.80٪، من قيمة شهر يونيو 1.00٪. يشير مؤشر أسعار المنتجين أيضا إلى أن معدل التضخم قد يستمر بالانخفاض في الأشهر المقبلة. من ناحية أخرى، كرر رئيس بنك الاحتياطي الفدرالي بولارد على الخط المعروف، حيث سيتم رصد البيانات الاقتصادية بشكل دقيق، وينبغي أن يتحلى البنك المركزي بالصبر في رفع أسعار الفائدة مع استمرار النمو الاقتصادي عند مستويات منخفضة. هذه التصريحات التي صدرت مؤخرا تشير بوضوح الى الانقسام بين واضعي السياسات في البنك المركزي.


واصل محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية اعطاء اشارات حذرة على التباطؤ في سوق العمل، كما يفترض أن الاقتصاد الأمريكي قريب من العمالة الكاملة، بينما قد يؤثر التحذير من الاقتصادات الأجنبية على الاستثمار في الولايات المتحدة. وأشار المسؤولون إلى أن نمو الوظائف خلال الفصل الثاني كان أبطأ مقارنة بالفصل الأول، بينما من المتوقع ان تؤثر موجة الاستفتاء في المملكة المتحدة على توقعات النمو العالمي على المدى الطويل. قد تركت لجنة السوق المفتوحة الاتحادية أسعار الفائدة دون تغيير عند 0.50 ٪ خلال اجتماع يوليو تموز بعد ان أبقت على معدلات بالقرب من الصفر لما يقرب من 7 سنوات في الوقت الذي وعد فيه البنك بالمزيد من الارتفاعات القادمة لأسعار الفائدة خلال العام الحالي. زادت قوة الدولار عقب المحضر بعد ان تراجع نتيجة تصريحات دادلي، ويميل نحو حركة تصاعدية مقابل اليورو، وارتفع عند 1.1314 قبل مواصلة المزيد من التحرك في الاتجاه التصاعدي.

popup_close
eurusd-mt

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول