شركة فيسبوك تواجه خطر الموت

اتجاهات السوق - 29/03/2018

نتحدث عن فيسبوك باستمرار، لكننا لا نرى أي اتجاه سوف تسلك أسهم فيسبوك، حيث لم يكن متوقع ما حدث في آخر أسبوعين.
في حين ان السبب الظاهري لهذا الانخفاض الحاد هو قضية "كامبريدج انالتيكا"، والتي تشير إلى سوء استخدام بيانات العميل للاستخدام السياسي، حيث اساء استخدامها خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016. يعتبر خرق بيانات عملاء فيسبوك هو أمر هائل حقًا، إنه أكبر بكثير من 50 مليون مستخدم، فإن هذه ليست
المرة الأولى التي يواجه بها فيسبوك هذه المشكلة ويحاول الفرار منها.

تكشف نظرة طويلة الأجل على الرسم البياني الذي يدفئ قلب المتداول لسعر سهم فيسبوك، منحدر عكسي مستمر تقريبًا. في حين انه لا نرى أداء مثل هذا في كثير من الأحيان في أسواق رأس المال، منذ الكشف عن قضية "كامبريدج أناليتيكا"، انخفض السعر بنسبة 15٪. يعتبر الامر أكثر من مجرد تصحيح في مسيرة منحدر بكلمات أخرى شديدة الانحدار، انما بدلا من هذا بيع كبير من قبل عدد كبير من التجار والأسهم.

واجه فيسبوك مشكلة بالسابق بشأن انتهاكات الخصوصية والأمان، حيث تسببت هذه الأمور في الماضي في جعل فيسبوك يعوض المستخدمين، لكن بالكاد لاحظ سعر السهم.

في حين ان الانخفاض لن يكون مستقيماً دون انقطاع، وبالتالي سيكون هناك تصحيحات. مع ذلك، فإن ما سنبحث عنه هو استقرار السعر، اي توقف في الانخفاض. سوف يحدث هذا عندما يعود عدد كاف من المشترون بشراء السهم، حيث يعتبر سعر صفقة جيد.

حدوث هذه الظاهرة، سوف يستغرق مدة يومين او ثلاثة، بعد مرور هذه المدة سيكون الوقت قد حان لشراء السهم. تفترض هذه الحيلة أن الخرق وأسبابه والأضرار التي نتجت عنه يتم التعامل معها بشكل مقبول من قبل الشركة، لكن المساهمين الذين يصوتون على هذه التطورات لا يتقبلون هذا الخرق، ويأمنون انه
ليس من المرجح أن يحل بسرعة.

يعتبر ما تواجه الشركة اليوم سقوط من النعمة. وفقا للتوقعات ان الأمور لن تتغير الى ان يحل الموضوع وتتوضح الصورة بشكل أفضل لصالح فيسبوك، الا انه من غير المحتمل حدوث ذلك.

popup_close
fb-1h-29-3

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول