اليورو ينخفض بعد الاجماع على مفاجأة البنك المركزي

اتجاهات السوق - 10/03/2016

في خطوة مفاجئة، خفض مجلس البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 5 نقاط أساسية لتصل الفائدة إلى 0.00٪ من النسبة 0.05٪ بينما عدل سعر الفائدة على الودائع أقل من ذلك الى النسبة -0.40٪ من النسبة -0.30٪. يأتي هذا القرار بالإضافة إلى التوسع في برنامج شراء الأصول الشهرية من 60 مليار يورو إلى 80 مليار يورو في الشهر، بما في ذلك الأدوات مثل ديون الشركات غير المصرفية في محاولة لتحفيز التضخم واستعادة أساسيات الإقراض الوليدة في جميع أنحاء المنطقة. وقد أزال "دراجي بازوكا" الغبار عن المجهودات في محاولة لإنعاش الاقتصاد. مع ذلك، يبقى السؤال حول ما إذا كان العمل الاحدث في السياسة النقدية سوف يكون كافيا لتحويل المد ضد الموجة الانكماشية العالمية. في الواقع، كان رد فعل السوق حتى الآن مرتبكا إلى حد ما مع السندات السيادية الإقليمية التي تشهد في الواقع ارتفاع العوائد بدلا من انخفاضها فيما يمكن اعتباره علاقة أكثر تقليدية. في حين يبدو أن استجابة السياسية امرا مستحقا، حيث ان المزيد من تلك الاجراءات يمكن ان تكون خطأ بالنظر إلى سجل حافل من البنوك المركزية العالمية الأخرى التي شرعت في إجراءات مماثلة.


هل تعتبر هذه محاولة يائسة من قبل البنك المركزي لاستعادة الثقة في القدرة الكلية من البنوك المركزية أو خطوة محسوبة لاستعادة التضخم إلى النسبة المستهدفة 2.00٪؟ من الانطباعات الأولى من الإجراءات وانخفاض اليورو، فإن الجواب هو لا. على الرغم من ضعف اليورو الذي سيساعد على تحفيز الاقتصاد التصدير ومساعدة العمال الأوروبيين في المنطقة لتظل قادرة على المنافسة، الا انها تأتي في الوقت الذي تتقلص فيه التجارة العالمية. يحسب هذا التغير في السياسة على ما يبدو أنه قد وصل في وقت متأخر، حيث يبعث الحجم الهائل للتعديل على الدهشة بالنظر إلى المخاطر المتزايدة للاستقرار المالي. بالإضافة إلى ذلك، وعلى الرغم من عدوانية دراجي في تنفيذ السياسات المتطرفة على نحو متزايد، الا انها مفتاح الى مستقبل مستدام لمنطقة اليورو والذي يضع مباشرة على كاهل رؤساء الحكومات الإقليمية مسؤولة استكمال السياسة النقدية مع زيادة الحوافز المالية. دون إدماج التحفيز على الجانب المالي من المعادلة، من المرجح ان يتجمد الاقراض بينما لا تزال البطالة مرتفعة في جميع أنحاء الاتحاد النقدي.

popup_close
eurusdmarkettrends03102016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول