البنك المركزي الأوروبي قد يشير إلى احتمال خفض سعر الفائدة في سبتمبر

اتجاهات السوق - 25/07/2019

لا يترك رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي أي مجال للشك فيما يتعلق بوعده بالقيام "بكل ما يتطلبه الأمر" لوقف انخفاض توقعات التضخم. وجاء هذا التصريح القوي خلال خطابه في الاجتماع السنوي للبنوك الذي انعقد مؤخرًا في البرتغال.

يلتزم رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي ببذل قصارى جهده من أجل التوصل إلى أفضل استراتيجية. كان هذا هو معنى التصريح.

تنقسم التوقعات حول ما إذا كان البنك المركزي الأوروبي بحاجة إلى اتخاذ إجراء لمنع أي خطوة حاسمة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الذي يدفع العملة الأمريكية نحو الأسفل ويزيد اليورو. وقد يؤدي ذلك في النهاية إلى إلحاق الضرر بمصدري منطقة اليورو والضغط أكثر على التضخم. وقال الاقتصادي فلوريان هينس

"في استجابة لضعف النمو والتضخم الذي لا يزال ضعيفًا ، من المحتمل أن يعدّل البنك المركزي الأوروبي توجيهاته في يوليو ويتعهد بالحفاظ على معدلات الفائدة" حاضرة أو أقل "بدلاً من مستويات" حالية "فقط ، في مذكرة بحثية في وقت سابق من هذا الشهر. وأضاف: "في سبتمبر، يمكن للبنك المركزي الأوروبي خفض سعر الفائدة على الودائع من -0.4% إلى -0.5% وإعادة تشغيل صافي مشتريات الأصول من حوالي 40 مليار يورو لمدة 12 شهرا ابتداء من (الربع الرابع من عام 2019)،".

ما هو متوقع على نطاق واسع هو أن التضخم سيظل ضعيفًا بشكل مستمر وأن حالة عدم اليقين بشأن الحرب التجارية ستضغط على النشاط الاقتصادي.

في غضون ذلك، قال كارستن برزيسكي، كبير الاقتصاديين في شركة أي ان جي الألمانية "على وجه الخصوص، البيانات الألمانية تبعث على القلق مع زيادة خطط العمل قصيرة الأجل، وتلاشي الزخم في سوق العمل وانخفاض مبيعات التجزئة".

وقال كبير الاقتصاديين الجديد فيليب لين في البنك المركزي الأوروبي، "إن تقييمي هو أن الأدلة تشير إلى أن حزمة تدابير السياسة النقدية لدينا كانت استجابة فعالة للبيئة التي واجهها البنك المركزي الأوروبي في السنوات الأخيرة". مضيفا ان "علاوة على ذلك، تعني فعالية مجموعة أدوات السياسة أنه يمكننا إضافة المزيد من التسويات النقدية إذا كان ذلك مطلوبًا لتحقيق هدفنا."

popup_close
eurusd-h1-44

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول