البنك المركزي الأوروبي يخفض نسبة الفائدة على الاقتراض

اتجاهات السوق - 03/12/2015

كما كان متوقعا من قبل المحللين والمستثمرين في السوق على نطاق واسع، حيث اختار البنك المركزي الأوروبي ان يترك سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند 0.05%، في حين غير البنك المركز نسبة الفائدة على الاقتراض لتكون اقل بعشرة نقاط أساسية لتصبح نسبتها -0.30%. وقد كانت ردة الفعل القوية لزوج العملات اليورو/دولار امريكي ضرورية بالنظر الى عدم وجود تصريحات عن توسيع إجراءات التسهيل الكمي، حيث ارتفع الزوج أكثر 200 نقطة من أدنى مستوى له قبل ان يتراجع بشكل طفيف ثم عاد واستأنف الاتجاه التصاعدي خلال المؤتمر الصحفي. في إشارة متنامية، سيناقش البنك المركزي قضايا صعبة في اجتماعاته كاستقرار الأسعار والتضخم، في حين يهدف التوسيع في الإجراءات المتكيفة الى تجديد الانفاق لدفع التضخم الى الأعلى وذلك بعد نتائج مؤشر أسعار المستهلك الأساسي التي صدرت بشكل مخيب للآمال من منطقة اليورو. مع ذلك، كان خفض نسبة الفائدة على الودائع مجرد الجزء الأول من الإجراءات التي أعلن عنها البنك المركزي بهدف استعادة النمو وتحسين الظروف للشركات والافراد في جمع انحاء المنطقة الاقتصادية.


تضمنت الإجراءات الاخرى التي صدرت من قبل البنك المركزي الأوروبي نظام توسيع شراء الأصول الذي يبقى فعالا حتى نهاية شهر مارس 2017 او أكثر إذا لزم الامر من قبل مجلس الإدارة. تضمنت الإجراءات الأخرى أيضا خططا لإعادة استثمار الدفعات الأساسية كالأصول على الميزانية العمومية المستحقة في محاولة للمساهمة في ظروف ملائمة للسيولة. اخيرا، بصرف النظر عن توسيع مدة البرنامج، أعلن الرئيس ماريو دراجي اضافة اصول اخرى الى القائمة كأدوات الدين القابلة للتسويق التي يمكن للبنك المركزي شراءها وتتضمن الديون البلدية التي تصدرها الحكومات الاقليمية والمحلية. مع ذلك، وفي تعليقاته على الوضع الراهن أوضح دراجي الى ان تباطؤ وتيرة الاصلاحات الهيكلية لا يزال يلقي بثقله على مستقبل المنطقة. على الرغم من ارتفاع اليورو ورفع مستوى توقعات النمو لعام 2015، الا ان المخاطر السلبية سوف تستمر في الضغط على انخفاض العملة الموحدة على المدى المتوسط كما يعمل البنك المركزي على الوصول الى نسبة التضخم المستهدفة. 

popup_close
eurusdmarkettrends12032015

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول