ماريو دارجي يشجع الاستثمار

اتجاهات السوق - 15/12/2015

أكد رئيس البنك المركزي الأوروبي في تصريحاته الأخيرة على بقاء الاستثمار منخفضا في المنطقة بسبب نمو الطلب الضعيف والارتفاع المستمر في مستوى الديون الخاصة والثقة الهشة في القطاع الخاص. في بعض البلدان، استمرت كمية كبيرة من القروض المتعثرة بناء على ميزانيات البنوك في عرقلة توقعات اقوى لتوسع الائتمان. تعطي هذه القروض منخفضة القيمة مصداقية لفكرة التي تنص على ان تسهيل الحل للقروض المتعثرة يجب ان يكون جزءا من الإجراءات التي تهدف الى تحفيز الانتعاش في الاستثمار الإنتاجي. يجب على منطقة اليورو تنفيذ إجراءات إضافية لمواجهة ارتفاع مستوى الديون والثقة الهشة. صرح السيد ماريو دراجي ان التحفيز النقدي الإضافي أصبح جاهزا، حيث أعرب عن استعداده للعمل إذا لم يظهر الاقتصاد الهش في منطقة اليورو أي تعافي. مع ذلك، يبقى السيد دراجي كثير الكلام قليل العمل، حيث أضافت تصريحاته المكاسب الحالية لليورو.


يقترح المدى الحالي لشراء الأصول والمزيد من الانخفاض في أسعار النفط والضعف المتجدد في توقعات على أساس السوق ان البنك المركزي الأوروبي يستطيع ويستطيع ان يفعل المزيد، إذا لزم الامر، لتلبية استقرار السعر الذي يرضي تطلعاته. في حين صرح الرئيس ماريو دراجي على ان البنك المركزي يتوقع ان يتجه التضخم نحو النسبة الهدف دون تأخير، حيث صدرت بيانات تضخم أسعار المستهلك الحالية عند 0.10% أدنى بكثير من النسبة المستهدفة المرغوب بها من قبل البنك المركزي الأوروبي وهي 2.00%، وتتجه أدنى النسبة 1.00% منذ ما يقارب السنتين. لا يمكن للسياسة النقدية وحدها ان تضمن نجاح المنطقة على المدى الطويل وفقا للسيد دراجي، واضعا المسؤولية على الدول ذات السيادة لتمضي قدما في الإصلاحات الهيكلية وللحد من البيروقراطية المفرطة من اجل المساعدة في تسريع الانتعاش. يحتاج النمو المحتمل الى ان يتم غرسة في الحوافز المالية من قبل الحكومات التي تنادي الى زيادة الاستثمار بدلا من التقشف المالي الذي يقترح مزيدا من تقليل التكاليف وتسريح العمال.

popup_close
eurgbpmarkettrends12152015

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول