مداولات الخيار الآمن لبنك اليابان

اتجاهات السوق - 01/10/2015

قد يكون من المفهوم أن اليابان تنتظر نتائج تكتيكات السياسة النقدية التي يجري تنفيذها حاليا في الدول الاخرى قبل تثبيت أي سياسة من تلقاء نفسها, ولكن انتظارها بذاته قد يكون خطوة خطرة.  الاقتصاد الياباني يحتاج الى التدخل من البنك المركزي, الا ان اعضائه صرحوا ان الحاجة للتغييرات في السياسة النقدية على المدى القريب ليس وخيماً بما يكفي لتبرير التدخل حتى الآن. الوضع الخارجي يظهر العكس, على الرغم من ان احتمال عدم فعالية سياسات آبي واستراتيجية الاستعداد قد تشير الى ان عدم التصرف هو الخيار الحقيقي. نتائج الفصل الثاني وضعت الخطوط العريضة على مشكلة التضخم في الدولة, ونتج عنها ضعف القراءة الشاملة. ويرجع ذلك الى حد كبير الى عدم وجود وساطة مالية ملائمة لدى الإدارة الحالية, مما يؤدي الى برنامج التسهيلات الكمية الذي انفق تريليونات وفشل في الحفاظ على تقدم الاقتصاد بشكل كاف.

بعد كشف من صناع السياسة في اليابان, التغى التداول على  زوج العملات USDJPY, ويعود ذلك جزئياً الى النمو المتفائل في الوظائف وتوقعات احصاءات البطالة للولايات المتحدة غداً, بالاضافة الى الاتجاهات اليابانية. وتأتي قراءة الوظائف القوية المتوقعة الى جانب تقرير 93 مليون مواطن امريكي خارج سوق العمل حالياً. ويعاني اقتصاد اليابان من مشاكل مشابهة, حيث اظهرت التقارير في وقت سابق من الاسبوع اثبات انكماش التصنيع والقطاع الصناعي. ويبقى التركيز على بنك اليابان ليحل هذه المشاكل, كما يبدو الحل القريب توسيع التسهيلات الكمية. وتكمن المشكلة التي يواجهها بنك اليابان في ادارة التخفيف. حيث اصبحت سندات الحكومة غير سائلة بشكل كبير, والسندات الاخرى تقلصت بالفعل بما فيه الكفاية.  وفي حين يواجه الين الياباني فترة صعبة على خلفية هذه الحقائق, يبقى زوج العملات USDJPY في نموذج المثلث, مع امكانية اختراقه غداً خلال الاعلانات الوشيكة حول اساسيات الولايات المتحدة.

popup_close
usdjpymarkettrends10012015

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول