التجارة الصينية تعاني من نكسة أخرى

اتجاهات السوق - 13/07/2016

على الرغم من استقبال ارقام الفائض الرئيسي الصيني ببعض التفاؤل بين المشاركين في السوق، الا ان الغوص أعمق في أحدث أرقام التجارة يروي حكاية مختلفة تماما. أظهرت أحدث الأرقام الصادرة عن الادارة العامة للجمارك تراجع الفائض بشكل متواضع مقارنة مع الشهر السابق، مسجلا 48.11 مليار دولار في يونيو مقابل 49.48 مليار خلال شهر مايو. يمثل هذا تحسنا بنسبة 6.40٪ مقارنة مع العام السابق، الا انه فشل في اثبات ان الاقتصاد لا يعاني من مشاكل واسعة مع التجارة الأكثر ضعفا. تراجع الفائض نتيجة انهيار كل من الصادرات والواردات، حيث أخطأ كلا الرقمين التوقعات، مع الواردات التي تعاني انكماشا أعمق مما كان متوقعا. على أساس سنوي، تراجعت الصادرات الصينية بنسبة -4.80٪، متجاوزة الانخفاض بنسبة -4.10٪ في شهر مايو، ومسلطة الضوء على التحديات التي تواجه بيئة تجارية أضعف ودولار امريكي قوي. انهارت الواردات بوتيرة أسرع بعد تحسن كبير خلال القراءات السابقة، متراجعة بنسبة -8.40٪ مقارنة بالعام الماضي.


واحد من الأسباب الرئيسية وراء الانخفاض الكبير في التجارة هو ضعف الخلفية الاقتصادية العالمية، ولكن علاوة على ذلك قيمة اليوان الصيني. مع بقاء العملة الصينية مرتبطة بالدولار الأمريكي، حيث ان الزخم العالي في العملة الامريكية يجر يوان تصاعديا، مما يخلق صداع للمصدرين الذي يتطلعون الى تسعير منتجاتهم بشكل تنافسي في وجهات التصدير العالمية. في حين اتخذ بنك الشعب الصيني عدة خطوات نحو تعزيز ضعف يوان، عن طريق التدخل مباشرة لتخفيض قيمة العملة، في مناورة مكلفة والتي تخلق مشاكل مزعجة في مجالات أخرى، مثل احتياطيات العملات الأجنبية. ارتفعت بيانات العمل في الولايات المتحدة مرة أخرى، مما يهدد إمكانية رفع سعر الفائدة قبل نهاية العام، وقد يتسارع الزخم التصاعدي للدولار الأمريكي، مما يدفع البنك المركزي ليتفاعل ويضيف مزيد من السيولة ومزيد من تخفيض قيمة اليوان. تدفع الظروف القاسية بعض المحللين لتوقع إمكانية تخفيض قيمة اليوان بنسبة 20.00٪. بالنظر إلى خلفية العالمية، وبغياب مزيد من القدرة التنافسية للأسعار وارتفاع سعر صرف الين مقابل الدولار، من غير المرجح أن تتلاشى مشكلات التجارة الصينية على المدى المتوسط .

popup_close
usdcnhmarkettrends07132016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول