احتياطي العملات الأجنبية يتناقص تدريجيا في الصين

اتجاهات السوق - 07/03/2016

أكدت البيانات الصادرة هذا الصباح من قبل بنك الشعب الصيني النزوح المستمر لرأس المال بعد تراجع احتياطيات العملة الأجنبية إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2012، حيث تراجع بقيمة إضافية عند 28.60 مليار دولار خلال شهر فبراير ليصل الى 3.20 تريليون $ في المجموع. على الرغم من أن وتيرة التراجع قد خفت إلى حد كبير مقارنة مع تدفقات من 100 مليار $ سجلت في يناير كانون الثاني، وهذا هو العنصر الوحيد فقط من إجمالي رأس المال المتدفق من الصين. في حين ما يزال مجهولا هو الوتيرة الحالية من الوتيرة الإجمالية لهروب رؤوس الأموال الذي يقدر قيمتهم ما يصل الى 1.00 تريليون دولار في عام 2015 وحده. على الرغم من اتخاذ ضوابط لرأس المال مباشرة في المكان لبعض الوقت، الا ان التحايل الضوابط أصبح موضع اهتمام واضعي السياسات في سعيهم للحفاظ على الأموال من الخروج من الاقتصاد. في حين تدفقت الكثير من الأموال في العقارات، تحديدا ولاية كاليفورنيا وكندا، حيث تم وضع هذا المال في استثمار المنازل التي تعتبر مخزن للقيمة.


على الرغم من أن واضعي السياسات في بنك الشعب الصيني قد نفذوا تدابير جذرية للحفاظ على الاقتصاد من التواء، حيث تعتبر المصاعب واضحة جدا. في حين تأتي هذه الخطوة في الأسبوع السابق لخفض نسبة الاحتياطي المطلوبة من قبل البنك الى 17.00٪ التي ادت إلى تنامي التكهنات بأنها ستكون مصحوبة بتخفيض معدل الفائدة لتعزيز الفعالية. ومع ذلك، كانت التحذيرات المتكررة من المسؤولين الرئيسيين بأن أي تخفيضات جديدة في أسعار الفائدة قد تكون غير كافية لكبح المضاربة مع المستثمرين الذين لا يزالون على ثقة من أن الخطوة التالية في السياسة ستكون جولة إضافية من تخفيض قيمة العملة لإبقاء الاقتصاد جاهزا بشكل مستمر على المدى القصير. على الرغم من ان وتيرة التدفقات الواسعة النطاق لا تزال غير واضحة من خلال شبكة مالية معقدة، حيث ان نزيف الاموال لم يخف ولا يزال قوة مستمرة تمنع صناع القرار عن العمل بقوة. في حين بقيت بيتكوين المكان الوحيد للمتابعة، التي هي قناة رئيسية للمستثمرين أكثر تطورا لنقل رؤوس الأموال في جميع أنحاء العالم في غضون فترة قصيرة من الزمن.

popup_close
btcusdmarkettrends03072016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول