دخول اسواق الاسهم الصينية المنطقة الدببية

اتجاهات السوق - 27/06/2018

كانت الصين موضع تركيز كبير هذا الأسبوع، حيث دخل المؤشر الرئيسي للبلاد إلى سوق دببيه. انخفض مؤشر شانغهاي المركّب إلى منطقة السوق الدببي يوم الثلاثاء، واغلق عند انخفاض نسبته 22٪ تقريبًا عن قمته التي وصلها في يناير. انخفض المؤشر أكثر في يوم الأربعاء، بينما انخفض اليوان الصيني إلى أدنى مستوى له خلال 6 أشهر.

سمح بنك الشعب الصيني (البنك المركزي الصيني) للرنمينبي أن يضعف القيمة الماضية له 6.6 يوان مقابل الدولار اليوم، حيث تراجعت العملة إلى أضعف مستوى لها منذ ديسمبر كانون الاول.

كانت التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين العامل الرئيسي وراء تقلب السوق في الصين في الأسابيع الأخيرة، إلى جانب المخاوف بشأن توقعات النمو الاقتصادي. ما أثار مخاوف المستثمرين من حرب تجارية شاملة بين أعظم الاقتصادات في العالم، كان موافقة الرئيس ترامب على فرض 50 مليار دولار من الرسوم الجمركية على الصين في 15 يونيو.
أظهر تقرير صدر يوم الأحد الماضي في وول ستريت جورنال أن ترامب سيعلن عن الإجراءات هذا الأسبوع. من شأن ذلك أن يحمي التكنولوجيا الأمريكية، عن طريق منع العديد من الشركات الصينية من الاستثمار في شركات
التكنولوجيا الأمريكية ومنع تصدير المزيد من التكنولوجيا إلى الصين.

صرح ترامب في خطاب له يوم الثلاثاء:
"لدينا أعظم التكنولوجيا في العالم ، الناس ينسخونها ويسرقونها ، لكن لدينا علماء عظيمين ، ولدينا أدمغة عظيمة ، وعلينا أن نحمي ذلك، يمكن تحقيق ذلك من خلال شركةCFIUS ، فلدينا الكثير من الأشياء التي يمكننا القيام بها من خلالها.”
CFIUS هي لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة وتدقق بالتحديد في المعاملات المالية، حيث سيؤدي التحكم الأجنبي إلى تهديد للأمن القومي. على الاغلب انها كلب حراسة ترامب للصفقات الصينية.

كانت الشركات الصينية قد اشترت في الماضي حصصاً في الشركات الأمريكية، كما أعاقت إدارة أوباما السابقة بعض الاندماجات. دفع شعار دونالد ترامب ان أمريكا اولا، لجنة CFIUS بإيقاف سلسلة من عمليات الاستحواذ منذ أن تولى الرئيس الأمريكي منصبه. صرح يوم الثلاثاء ترامب إن التكنولوجيا الأمريكية الحساسة يمكن حمايتها من الاستحواذ الصيني من خلال هذه اللجنة، مما يؤدي إلى عمليات بيع في أسهم شركات التكنولوجيا.

قرر اليوم البيت الأبيض عدم فرض أشد الإجراءات قسوة على الاستثمار الصيني في الولايات المتحدة، مما أدى الى تفاعل أصول المخاطرة بشكل إيجابي مع عنوان الأخبار. ارتفعت العوائد الأمريكية، مع ارتفاع الدولار الأميركي مقابل الين الياباني إلى ما فوق 110 ين.

popup_close
usdcnh-h1mt

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول