إمكانية أوبك في الحفاظ على الانتصارات المتتالية

اتجاهات السوق - 28/12/2016

ارتفعت اسعار النفط الخام الى أعلى مستوياتها لعام 2016، خاصة بعد بداية تبلور صفقة أوبك بتجميد الناتج في وقت سابق في أواخر الشهر الماضي. وكانت العقود الآجلة للنفط في أفضل سلسلة انتصارات خلال 7 سنوات بعد موجة ارتفاع في الأسعار منذ منتصف نوفمبر تشرين الثاني.

الا ان التفاؤل في الآونة الأخيرة قد يفسح المجال لبعض من التشاؤم، ولا سيما على خلفية مزعجة لأسعار النفط خلال الربع الأول. القضية المهيمنة التي تواجه استمرار ارتفاع الاسعار قادم من الدول التي لن تشارك في صفقة أوبك. في الولايات المتحدة على سبيل المثال، على إثر ارتفاع أسعار النفط أدى الى إعادة احياء انتاج النفط الذي لم يكن مربح عندما كانت الأسعار اقل من 50.00 $ للبرميل. تصاعد عدد منصات الحفر في الولايات المتحدة جنبا إلى جنب مع ارتفاع الإنتاج المحلي. في حين لا يزال أقل من 9.600 مليون برميل يوميا في الانتاج اليومي التي أعلن عنها في شهر يونيو من عام 2015، لايزال هناك قدرة كبيرة لتوسيع الإنتاج.

إلى جانب ارتفاع إنتاج الولايات المتحدة، مصدر جديد من العرض سوف يصل تدريجيا الأسواق خلال الأشهر المقبلة، حيث تخطط الولايات المتحدة في خطوة غير متوقعة إلى الحد تدريجيا من حجم احتياطيها النفطي الاستراتيجي (SPR)، مع موافقة الكونغرس بالبيع الأول.

وأكدت مصادر في وزارة الطاقة أن البيع قد يأتي في أقرب وقت من يناير للحصول على مبلغ بقيمة حوالي 375 مليون $. ومن المقرر بيع حوالي 190 مليون برميل خلال السنوات المقبلة، والمساهمة في تراكم العرض الذي سيضر على ارتفاع الأسعار.

والعامل الأخير هو قدرة أوبك على احترام حصص الانتاج وعدم الغش. على الرغم من وجود آلية للتحقق من الانتاج الفعلي، الا انه لا توجد عقوبات منصوص عليها في حال تجاوز أحد الأعضاء المشاركين حدود إنتاجها. دون أي وسيلة لفرض اتفاق ومعاقبة المحتالين، فان خر صفقة قد تذوب بسرعة إذا ما تركت لحالها للأعضاء، ويضرب توقعات الأسعار على الرغم من الارتفاع الأخير.

popup_close
brnt-mar17markettrends12282016

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول