الأسواق العالمية تلتقط أنفاسها

اتجاهات السوق - 12/04/2018

توقفت سلسلة الانخفاضات التي رافقت أسواق الأسهم في الشهريين الماضيين. تمكن التجار في جميع انحاء العالم من استعادة رأس مالهم الثابت الى أسواق الأسهم العالمية، حيث انهم أوقفوا الانخفاضات ورفعوا الأسعار من أدنى مستوياتها. استقر مؤشر ستاندرد اند بورز500 في مستوى 2539.40، تطرق المؤشر الى هذا السعر ثلاث مرات في الشهريين الماضيين ولم ينخفض خلال الثلاث مرات الى دون ذلك المستوى. يشكل المستوى هذا أرضية للمؤشر ويمكن تسميتها قاعدة، بالرغم اننا لا نراها في الرسم البياني بشكل واضح، لكن وقع الكلمة يؤثر على عودة المتداولون الى الأسواق من الخطوط الجانبية، التي كانوا يجلسون بها مع الأموال التي سحبوها من الأسواق خلال فترة الانخفاضات.

نوضح أكثر أهمية هذه القاعدة لنفسية التجار، حيث ان استقرار الانخفاضات مريح جدا للتجار، بالرغم انها غير متينة من المنظور التجاري. تماسك القاعدة مرتبط بحدثين سياسيان، حيث ان الأول هو هجوم الولايات المتحدة على سوريا، اما الثاني فهو توقف التناقض التجاري بين الولايات المتحدة والصين. من المرجح ان تهتز القاعدة إذا حدث الهجوم، اما الحدث الثاني سيحدث فرق إيجابي بالأسواق. في الحين يقوم المزيد من المتداولون بتخصيص المزيد من رؤوس أموالهم مرة أخرى الى الأسواق، مما يشجع المزيد من المتداولون بإلزام المزيد من رؤوس أموالهم وهكذا.

ينبع جوهر التداول في الأسواق في القول المأثور الشهير في وول ستريت "الاتجاه هو صديقك"، حيث انها حقيقة بالية لكن متوقعة جدا. يتواجد عالم الأسهم في أوقات متوترة، لذلك فمن المحبذ اتخاذ مواقف لساعة او لنهاية اليوم. سوف تكون التداولات للمدى الطويل متوفرة فقط عندما تخترق أسعار القاعدة، حيث سيكون التداول عندها مع ثقة أكبر، لأن حاليا القاعدة ضعيفة.

popup_close
es-fmp-11-4

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول