الناتج المحلي الإجمالي الاسترالي يفاجئ الأسواق

اتجاهات السوق - 02/12/2015

اظهر الاقتصاد الأسترالي توسعا أكثر من التوقعات خلال الفصل الثالث على الرغم من الجدل حول التباطؤ الصيني الذي يؤثر على الاقتصاد الأسترالي. كشف مكتب الإحصاءات الأسترالي عن تجاوز الناتج المحلي الإجمالي قيمة النمو في الفصل الثاني ونسبتها 0.30% مع نتيجة بنسبة 0.90% في الأشهر الثلاثة حتى نهاية سبتمبر. وقد قادت الزيادة الحادة في قطاع التعدين المكاسب، مسجلة ارتفاع نسبته 5.20% خلال الفترة، وزيادة فعالية قيمة الصادرات الصافية والتي ساهمت بنسبة 1.50% من مجموع الناتج المحلي الإجمالي. ارتفعت الصادرات بنسبة 4.60% في الفصل الثالث، وهو معدل لم يسبق له مثيل منذ ما يقارب 15 عام. ارتفعت ارقام الناتج المحلي الإجمالي (على أساس سنوي) للفصل الثالث الى 2.50% ضاربة توقعات النمو ونسبتها 2.40% ومتجاوزة نسب الفصول السابقة للناتج المحلي الإجمالي 1.90% بفارق كبير. قارن مسؤولين من الحكومة الأسترالية بيانات البلاد بغيرها من البلدان، حيث صرحوا بأن المستويات المسجلة جاءت مضاعفة عن معدل الناتج المحلي الإجمالي الكندي في حين تتجاوز جميع بلدان جي 7، حيث كانت القراءة اعلى بكثير من متوسط الدول الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية في المجال الاقتصادي.


معامل اخر تم طرحه كمساهم قوي لتحقيق مكاسب وهو تسارع زخم استهلاك الاسر كما فرضت السياسات النقدية على الامة ان يكون الاقتراض أرخص في جميع المجالات. على الرغم من المخاوف التي تحيط التباطؤ المستمر في الصين، حيث ان هذه التطورات لم تضعف نمو البلاد بالفترة القريبة الماضية. حيث لن يكون الضعف في الاقتصاد الصيني مصدر القلق الوحيد نظرا لتسجيل انخفاض في النفقات الرأسمالية الخاصة التي يجب ان ينظر اليها بحذر شديد. قد يكون ذلك إشارة قوية الى ان أسعار السلع من المقرر ان تبقى ضعيفة على المدى المتوسط من دون أي حافز لإعادة بناء التجارة العالمية المتحطمة. وقد صرح مدراء بنوك مركزية أسترالية على مستوى رفيع ان البلاد مرت ببعض الأوقات الصعبة لكن الاداء العام المعتمد بمعظمه على التعدين والانتعاش الاقتصادي الحالي في الآونة الأخيرة يمكن ان ينبئ بانتعاش على المدى الطويل. أشار محافظ البنك المركزي الأسترالي السيد جلين ستيفينز يوم الاربعاء على ان معطيات النمو لم تكن نتيجتها سيئة. وأعرب انه بالرغم من ان سياسات التكيف لمدة سبعة أشهر ساعدت الاقتصاد على الصمود وسط الظروف الخارجية الضعيفة، الا ان التضخم لازال ضعيفا وقد يتطلب المزيد من سياسة التسهيل. 

popup_close
audusdmarkettrends12022015

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول