الحسم لازال معلق في الانتخابات البرلمانية الاسترالية

اتجاهات السوق - 04/07/2016

لم تشر الانتخابات الأسترالية خلال عطلة نهاية الاسبوع الماضي عن فائز حتى الآن واضح مما يثير مخاوف من عدم اليقين السياسي الذي يمكن أن يؤدي إلى خفض التصنيف الائتماني لأستراليا. مع توجه المواطنين إلى صناديق الاقتراع، لم يتمكن اي من الأحزاب السياسية لضمان 76 مقعدا من أصل 150 في مجلس النواب. في حين تستأنف عملية فرز الأصوات يوم الثلاثاء، بينما سجل يوم الاثنين نتيجة 80٪ من الأصوات. حزب التحالف، الذي يتزعمه رئيس الوزراء الحالي مالكولم تيرنبول، تمكن من إنجاز 65 مقعدا بينما، تمكن حزب العمل هو في الصدارة من احراز مقعدين أكثر، 67، حيث تحصلت الاطراف الاخرى على 5 مقاعد وتبقى 13 غير محددة. قالت وكالة موديز أن الحكومات الحزبية تواجه صعوبات في الإنفاق، بينما يتجه عجز الموازنة إلى مستويات أعمق. كان عدم اليقين مسيطرا على معظم أزواج عملات الدولار الاسترالي الذي فتح مع وجود فجوة في بداية جلسة تداول يوم الاثنين بعد استمرار الاتجاه القوي. بعد إغلاق بسعر 0.7496 مقابل الدولار الامريكي يوم الجمعة، افتتح الزوج فوق 0.7450 في صباح يوم الاثنين وارتفعت الأسعار فوق 0.7530.


يستعد البنك الاحتياطي الأسترالي أن يعلن سياسته النقدية صباح اليوم الثلاثاء، بعد أن خفض الفائدة إلى أدنى المستويات المسجلة في أي وقت مضى. تم تخفيض معدلات الفائدة التي تبقى عند مستويات قياسية 2.00٪ من قبل البنك المركزي إلى 1.75٪ في شهر مايو، مع استمرار التضخم في التراجع. بقيت أسعار المساكن عند مستويات مناسبة في ظل معدل البطالة المتراجع وسوق العمل القوي الذي ثبت على الصمود والذي ساعد النمو في تسلق نحو تحقيق أهداف البنك المركزي الاسترالي، لكنها ليس كافيا لتشهد الفائدة ارتفاعا. ارتفعت أسعار السلع الأساسية، بينما ارتفعت الصادرات بشكل متواضع واظهر الاستثمار انتعاشا في مجال التعدين في أستراليا، وقد يؤدي هذا إلى تحقيق أسرع للأهداف التي حددها البنك المركزي. ومن المتوقع ان يتراجع صناع القرار في اتخاذ قفزة إلى الأمام في هذه الأثناء مع توقف التقدم الاقتصادي في استراليا وعدم اليقين السياسي في البلاد المحاطة بحالة من عدم اليقين في الأسواق المالية بسبب استفتاء تصويت المملكة المتحدة.

popup_close
audusd-mt-2

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان افضل تجربة ممكنة للمستخدم. لقراءة المزيد

قبول