حالة ضبابية تخيم على الاقتصاد الأمريكي

المخاوف تزداد بشأن توقعات الاقتصاد العالمي

global

صرحت رئيسة البنك الفيدرالي الأمريكي جانيت يلين بأن الاقتصاد الأمريكي لايزال مرنا، معتمدا في جزء كبير على المستهلكين وسوق العمل القوي. في حين إذا استمر الاقتصاد العالمي بالظهور بطريقة قاتمة بسبب الاضطرابات الأخيرة في الأسواق المالية والانخفاض في أسعار الطاقة والضعف المستمر في الاقتصادات الرئيسية، قد تؤثر تلك العوامل على الجدول الزمني لمزيد من رفع أسعار الفائدة.

الإنتاج الصناعي يتراجع في المملكة المتحدة

استمر الناتج الصناعي لشهر ديسمبر بالتراجع، حيث وصل الانخفاض الى النسبة -1.10% على أساس شهري بعد ان أخطأ التوقعات عند النسبة -0.10% ومنخفضا أدنى قراءة الشهر الماضي عند -0.80%. في حين كان انتاج التعدين المحرك الأساسي لهذا الضعف، حيث انخفض بنسبة -4.00% بينما تراجع التصنيع بنسبة -0.20% خلال الشهر. ذكر مكتب الإحصاءات الوطني في المملكة المتحدة بأن الانكماش مستمر في النشاط الصناعي على أساس سنوي، متراجعا بنسبة -0.40% مقارنة بالتوقعات عند 1.00% والقيمة المعدلة لشهر نوفمبر عند 0.70%. في حين انعكس التراجع في الإنتاج الصناعي على الإنتاج الصناعات التحويلية، التي تراجعت بنسبة -0.20% خلال شهر ديسمبر بعد ان انخفضت قيمتها المعدلة في شهر نوفمبر بنسبة -0.30%. ومن المتوقع ان تعكس تلك الأرقام توقعات الناتج المحلي الإجمالي الصادرة عن مكتب الإحصاءات الوطني، حيث من المرجح ان تدفع توقعات النمو المنخفضة البنك المركزي لرفع أسعار الفائدة بشكل أكبر في المستقبل.

popup_close
eurgbp02112016

العقود الآجلة للنفط تتداعى بشكل كبير

ذكرت إدارة معلومات الطاقة الامريكية تراجعا في مخزونات النفط الخام بمقدار -754,000 برميل في نهاية الأسبوع الموافق للخامس من فبراير، متناقضة بشكل حاد مع بيانات معهد البترول الأمريكي التي صدرت في وقت مبكر من الجلسة. وقد أخطأت بيانات إدارة معلومات الطاقة التوقعات عند 3.550 مليون برميل، وأقل بشكل كبير من قراءة الأسبوع الماضي عند 7.792 مليون برميل. ارتفعت مخزونات كوشينغ بمقدار 523,000 برميل بعد ان اضافت 747,000 في الأسبوع الماضي، مضافة الى المخزون الكلي للمخزونات عند 64.700 مليون. في حين كان رد الفعل العكسي التصاعدي على العقود الآجلة للنفط خلال الإعلان قصيرا جدا، مع استمرار تراجع النفط الخام الأمريكي الى مستويات قياسية لم يصل أليها منذ سنوات. كان الانخفاض بسبب ما التصريحات الصادرة من مؤسسة البترول الوطنية الصينية التي تتوقع ان ترتفع صادرات البلاد من النفط بنسبة 31% هذا العام. حيث ان إضافة المزيد من الوقود الى السوق المتخمة بالعرض مع ضعف الطلب، قد يؤدي الى تهاوي أسعار النفط بشكل أكبر.

popup_close
cl-mar1602112016

توقعات مهتزة في الولايات المتحدة

 أكدت رئيسة البنك الفيدرالي الأمريكي جانيت يلين في شهادتها النصف سنوية أمام الكونغرس بأن الاضطرابات الأخيرة في الأسواق المالية وعدم اليقين تعزى الى الاقتصاد الصيني الذي قد لقي بظلاله على الاقتصاد الأمريكي. حيث إذا استمر الضعف في الاقتصاد الصيني بينما يقود تراكم السلع الى زيادة التهديدات الانكماشية، قد تؤثر تلك العوامل بشكل سلبي على توقعات الاقتصاد الأمريكي وسوق العمل. مع ذلك، من المتوقع ان يساعد الانفاق الاستهلاكي القوي المدعوم بنمو الأجور المتواضع وانخفاض البطالة بالإضافة الى الاستثمار في الاعمال خارج قطاع النفط الاقتصاد الأمريكي في اكمال طريقة نحو النمو والتضخم، لكن بوتيرة أكثر تدرجا. حيث ان الاستمرار في خلق فرص عمل واقتصاد العمل القوي وسط بعض التعديلات في السياسة النقدية قد يساعد على توسيع نمو الناتج المحلي الإجمالي للبلاد خلال السنوات القادمة. في حين تلوح بعض العناصر السلبية في الأفق، حيث ان جانيت يلين لم تستبعد احتمال وجود زيادة تدريجية في أسعار الفائدة خلال العام.

popup_close
usdjpy02112016

الإنتاج الصناعي ينهار في فرنسا

تبع الاقتصاد الثاني في أوروبا نظيرة الألماني، حيث تراجع الإنتاج الصناعي الفرنسي. في حين أظهر تقرير المعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية بأن الإنتاج الصناعي انخفض بنسبة -1.60%، مخطئا التوقعات وقراءة الشهر السابق عند 0.20% و -0.90% على التوالي. وكان تراجع الناتج الصناعي في المعدات الالكترونية والنقل الأكبر في شهر ديسمبر، بينما نسبت النتائج السلبية في قطاع الطاقة الى اعمال الصيانة المتكررة في المصافي في البلاد الى جانب الظروف الأكثر دفئا من المعدل. سيضر التراجع في الإنتاج الصناعي الميزان التجاري للبلاد بشكل أكبر، مما يؤدي الى توسع العجز بشكل أكبر الى مستويات التي ستؤثر سلبا بشكل قاطع على توقعات الناتج المحلي الإجمالي في فرنسا. في حين قد يطلق البنك المركزي الأوروبي المزيد من الحوافز الإضافية للمساعدة على تحفيز الاقتصاد، عندما تتوافق توقعات البنك المركزي الأوروبي مع توقعات المفوضية الأوروبية.  

popup_close
cac-mar1602112016

الأحداث القادمة

  • التوقيت
  • العملة
  • الحدث
  • التوقعات
  • القراءة السابقة
  • غير مؤكد
  • EUR
  • اجتماع مجموعة اليورو
  • 13:30 GMT
  • USD
  • بيانات الشكاوى من البطالة الاولية
  • 281K
  • 285K
  • 15:00 GMT
  • USD
  • شهادة رئيسة البنك الفيدرالي جانيت يلين
  • 22:30 GMT
  • AUD
  • خطاب حاكم البنك الاحتياطي الاسترالي ستيفنز
  • {{date | date:'HH:mm'}}