ارتفاع حاد في عدد الحفر في الولايات المتحدة الامريكية

تخفيضات أوبك تنعش الإنتاج الامريكي

us-oil-rigs-increase


مع عودة منتجي النفط الأمريكية إلى العمل، والاستفادة من ارتفاع أسعار النفط الخام وإعادة تشغيل المشاريع المغلقة. على الرغم من أن أوبك لا تزال لم تصل الى الهدف نتيجة تباطؤ تقدم كل من فنزويلا والعراق، وارتفاع عدد الحفر في الولايات المتحدة، من المرجح ان جميع ما ذكر هي مؤشرات على ارتفاع الإنتاج العالمي في الأشهر المقبلة.

المنصات في الولايات المتحدة تسجل أكبر المكاسب منذ 2013


مع استمرار الأسعار فوق 50.00 $ للبرميل، استمر عدد الحفر في الولايات المتحدة في الارتفاع للاستفادة من ارتفاع الأسعار كما يتضح من أحدث البيانات من بيكر هيوز. ووفقا لهذا الرقم الأسبوعي، أضاف المنتجين 29 منصة الأسبوع الماضي، مسجلا أكبر ارتفاع منذ أبريل من عام 2013.

المكاسب التي تحققت في عدد من منصات الحفر النشطة من المرجح أن تكون مصحوبة بارتفاع الناتج على مدى الأسابيع والأشهر المقبلة، إنتاج الشركات تستخدم سوق العقود الآجلة للتحوط من تكاليف الإنتاج في المستقبل المنظور.

في الوقت نفسه، على الرغم من تقدم أوبك في التوصل إلى أهدافها، الا ان فنزويلا والعراق ما زالت تنتج أكثر من حصصها. على الرغم من عدم وجود عقوبة تفرض على هؤلاء المنتجين، فإنه يتم تسليط الضوء على التأخير المستمر في الوصول للأهداف. بعد انخفاضه الجمعة، استمر خام غرب تكساس الوسيط تسليم مارس تحت الضغط، ليتجه الى ما دون 53.00 $.

popup_close
cl-mar17daily01232017

خطاب ترامب يمهد للتقلبات القوية


ما زالت الأسواق المالية تتعامل مع لهجة الرئيس الامريكي دونالد ترامب بقدر كبير من الشك والقلق في وقت ظهور رجل الأعمال السياسي يدخل الأسبوع الأول بصفته الرئيس المنتخب. على الرغم من أن العقود الآجلة للأسهم تمكنت من مكاسب متواضعة يوم الجمعة الا انها استمرت تحت الضغط مع تقديم ترامب هذا الاسبوع مقترحات سياسته فيما يتعلق بالضرائب والتجارة.

في انعكاس محتمل لأسلوب التفاوض الخاص به، من المحتمل أن تصدر بعض التفاصيل قبل الإعلانات الرسمية. منذ أداء الجمعة الإيجابي، تراجعت العقود الآجلة للأسهم مرة أخرى، مع خسائر في ناسداك وS & P 500.

الأهم من ذلك، تصريحات ترامب كانت كافية لدفع الدولار الى أدنى مستوى له في 7 أسابيع، حيث واصل الدولار الأمريكي بالانخفاض يوم الاثنين في التعاملات المبكرة، مما ساعد على مواصلة المكاسب في أسعار الفضة.

popup_close
xagusddaily01232017

التضخم الكندي يعقد توقعات المسؤولين


على الرغم من تسليط الضوء على مخاوف تراجع التضخم خلال قرار سعر الفائدة الاسبوع الماضي، من المرجح ارتياح صناع السياسة من الأرقام السنوية الأخيرة التي أظهرت ارتفاع مستمر لأسعار المستهلكين، حيث قفز مؤشر سعر المستهلك الرئيسي من 1.50٪ إلى 1.60٪. في حين ارتفع الرقم الغير أساسي إلى 1.50٪ من 1.20٪ المسجلة خلال نوفمبر تشرين الثاني.

مع ذلك، أعطى التفاؤل السنوي الطريق إلى وجهة نظر أكثر تشاؤما على المدى القصير. على أساس شهري، فإن كلا من الأرقام القياسية لأسعار المستهلك الأساسية والعنوان تقلصت -0.30٪ و -0.20٪ على التوالي. على الرغم من أن ذلك يمثل تقلص الخسائر مقارنة مع الشهر السابق، فإنه لا يزال يؤكد على الصعوبات التي تواجه صناع القرار وهم يعملون على استعادة النمو والتضخم على الاقتصاد.

على الرغم من اقتراب المفاوضات بشأن اتفاق أمريكا الشمالية للتجارة الحرة، ارتفع الدولار الكندي مرة أخرى بعد ان أرسلت عمليات بيع الدولار أقرانها الى أعلى.

 

popup_close
usdcaddaily01232017

دراجي يعرض طرق الخروج من منطقة اليورو


في تطور مذهل، أوضح رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي عملية مغادرة عضوا في الاتحاد النقدي الأوروبي منطقة اليورو. في بريد إلكتروني لعضوان في البرلمان الأوروبي الذي صدر في وقت لاحق، أبرز دراجي أن أي دولة لها المقدرة لترك منطقة اليورو.

مع ذلك، وفقا لهذه النقطة، قال انه البلد المغادرة يجب أن تمضي قدما وتسوية جميع مدفعاتها المستحقة من خلال نظم المدفوعات للدول الأعضاء الأخرى قبل اتخاذ مثل هذه الخطوات. بعد سنوات من تعهد القيام بكل ما يلزم للحفاظ على سلامة منطقة اليورو، هذه التعليقات أحدثت علامات اختلاف كبير عن الاستراتيجيات السابقة وتؤكد إمكانية بعض الأعضاء لبدء تمهيد الطريق نحو الخروج.

ظل اليورو غير منزعج من خلال التطوير، وواصل مواصلة مكاسبه مقابل الدولار الأمريكي.

popup_close
eurusddaily01232017

الأحداث القادمة

  • التوقيت
  • العملة
  • الحدث
  • التوقعات
  • القراءة السابقة
  • 11:30 GMT
  • EUR
  • خطاب دراغي -رئيس البنك المركزي الاوروبي
  • 13:30 GMT
  • CAD
  • مبيعات الجملة (شهريا) (نوفمبر)
  • 0.50%
  • 1.10%
  • {{date | date:'HH:mm'}}