تقرير الوظائف غير الزراعية الامريكي يطيح بجميع التوقعات

ارقام التوظيف الامريكية ترتفع فوق توقعات الخبراء

shutterstock_315993668


بعد عدة قراءات البطالة المخيبة للآمال في الأشهر السابقة، أظهر التقرير الرسمي للوظائف الذي صدر يوم الجمعة أن الاقتصاد الأمريكي خلق 287،000 وظيفة خلال شهر يونيو. إلى جانب تحسين التوقعات بالنسبة للاقتصاد، انه يعطي الانطباع بأن الضعف في مايو كان مجرد ضعف مؤقت، مما يمهد الطريق لعودة توقعات رفع معدلات الفائدة في عام 2016.

تحسن واضح على سوق العمل الأمريكي


كما يتضح من قرار مجلس الاحتياطي الفدرالي في يونيو، اختار صناع القرار إلى الإبقاء على أسعار الفائدة ثابتة عند 0.50 ٪، حيث لعبت العمالة دورا حاسما في قرارات تتعلق بالسياسة النقدية. مع ذلك، أعطت القراءة يوم الجمعة من الوظائف غير الزراعية مصداقية بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي قد يكون قادرا على رفع أسعار الفائدة ب 25 نقطة أساس قبل نهاية السنة الحالية نتيجة الانتعاش المذهل في خلق فرص العمل. تمكن الاقتصاد الأمريكي من إضافة 287،000 وظيفة خلال شهر حزيران الماضي وفقا لمكتب إحصاءات العمل، مع ذلك، تم تنقيح ارقام مايو بشكل تنازلي، وانخفضت إلى 11000 وظيفة جديدة من 38،000 ذكرت في البداية. في حين كان متوقعا على نطاق واسع، تمكنت البطالة من الارتفاع بشكل طفيف إلى 4.90 ٪ من 4.70 ٪ السابقة. كان رد الفعل في الأسواق المالية كبير، مع مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية المندفعة نحو الاتجاه التصاعدي مع مؤشر ستاندرد اند بورز 500 الذي لمس رقما قياسيا خلال اليوم عند 2133.00.

popup_close
usdcnh07112016

التضخم الصيني يتباطأ مجددا


وسط أبطأ نمو منذ عقود، عاد التضخم الصيني مرة أخرى ليكون مصدر قلق لصانعي السياسات بعد أن أظهرت أحدث بيانات ان ضغط هبوط الأسعار بدأ في الظهور مرة أخرى لأسعار المستهلك، بينما ظلت أسعار المنتجين بقوة في الانكماش للسنة الرابعة على التوالي الآن. في حين أظهرت البيانات المبلغ عنها من قبل المكتب الوطني للإحصاء في الصين أن معدل التضخم السنوي الرئيسي قد انخفض إلى 1.90 ٪ خلال شهر يونيو، بانخفاض من 2.00 ٪ في الشهر السابق وانخفض إلى أدنى مستوياته منذ يناير كانون الثاني. على أساس شهري، كان التضخم في أسعار المستهلك في الأراضي الانكماشية ل 4 أشهر من 5 أشهر الماضية، مشيرا إلى أن المزيد من سياسة التيسير قد تكون في الطريق من قبل بنك الشعب الصيني في شكل تخفيضات سعر الفائدة أو تخفيض متطلبات نسبة الاحتياطي المصرفي. يبقى اليوان صيني تحت الضغط، مع تداول زوج العملات USDCNH بالقرب من أعلى مستوياته منذ يناير كانون الثاني.

popup_close
spx07112016

جميع الأنظار تتجه نحو البنوك الأوروبية


بعد الخسائر المذهلة الأسبوع الماضي في المؤسسة المصرفية الأقدم في العالم، بانكا مونتي دي باشي دي سيينا، يحول التجار تركيزهم، هذه المرة من تداعيات الخروج البريطاني لمشاكل القروض المتعثرة الجارية التي تطوق القطاع المصرفي الإيطالي. في حين هناك مخاوف من أن ذلك قد يؤدي إلى جولة جديدة من العدوى في جميع أنحاء أوروبا، مع دويتشه بنك الذي يخشى أن يكون الخطر الرئيسي التالي للنظام المالي. يؤدي الاقتصاد الألماني بالتأكيد بشكل أفضل من أقرانه في منطقة اليورو، حيث تفكر الحكومة بتحويل فائض الميزانية في عام 2015 بينما تقف البطالة حاليا عند 4.20 ٪، أقل من النصف مقارنة مع مقياس منطقة اليورو عند 10.10 ٪. مع ذلك، يأتي سهم دويتشه بنك تحت ضغط إضافي، يمكن لمؤشر داكس 30 ان يتسارع في الاتجاه التنازلي، ويحتمل أن يجبر البنك المركزي الأوروبي على العمل من أجل تعزيز القطاع المالي في المنطقة.

popup_close
dax07112016

أمان المزايدات لايزال سليما


على الرغم من استقبال أحدث أرقام الوظائف في الولايات المتحدة مع وجود درجة من التفاؤل، الا ان التقلب الأولي الذي وقع في المعادن الثمينة مهد الطريق لمزيد من الارتفاعات في كل من أسعار الذهب والفضة، إذ استوعبت الأسواق بيانات البطالة. حتى النظر في احتمال زيادة معدلات الفائدة في الولايات المتحدة بقي في الانتظار لفترة طويلة من الزمن، مع إمكانية تخفيض الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة الذي من شأنه أن يكون قد غذى الاتجاه التصاعدي للدولار، مما يضر المعادن الثمينة. مع ذلك، لا يزال الزخم العالي في أسعار الفضة ثابتا، حيث ارتفع المعدن النفيس إلى أعلى مستوياته منذ يوليو عام 2014 قبل أن يتراجع بشكل طفيف. وصلت اونصة الفضة الى 21.135 قبل أن تتراجع تحت 21.000 $ إلى 20.420 $ للأونصة حيث تتواجد حاليا.

popup_close
xagusd07112016

الأحداث القادمة

  • التوقيت
  • العملة
  • الحدث
  • التوقعات
  • القراءة السابقة
  • غير محدد
  • EUR
  • اجتماعات مجموعة اليورو
  • 13:15 GMT
  • CAD
  • المنازل المبدوءة (يونيو)
  • 189.5K
  • 188.6K
  • 15:00 GMT
  • USD
  • خطاب عضو اللجنة الفيدرالية جوروج