قد يبدو مصطلح الديون المنقولة جنسيًا غريباً للبعض لكنه يعبر عن ظاهرة منتشرة بشكل كبير خصوصاً في الدول الأوروبية والولايات المتحدة، ويشير هذا المصطلح إلى الوضع الذي يجد فيه شخص نفسه مضطراً لدفع الديون التي اكتسبها شريكه أثناء علاقتهما الزوجية.

غالباً فإن قضايا الديون المكتسبة جنسيًا يكون فيها أحد الشريكين مضللاً أو تم خداعه بشأن الحصول على دين أو المشاركة فيه أو التوقيع على أوراق معينة، وبحسب العديد من الإحصاءات فإن الشريحة الأكبر المعرضة للديون المنقولة جنسيًا هي النساء، فغالباً ما تحاول النساء مساعدة شركائهن في العلاقات في التخلص من الديون وتحمل تكاليفها.

مجلة تايم الأمريكية Time كانت من أوائل من استعملوا مصطلح الديون المنقولة جنسياً ونبهت قرائها إلى مخاطر الديون عندما يخوضون في العلاقات الجديدة، خصوصاً في علاقات الزواج التي يكون فيها الشريكان مسؤولين عن الملكيات المشتركة في حال الطلاق حيث يتم تقسيم الملكيات الخاصة بينهما.

مثلاً في القانون النيوزلندي فإن الزواج من شخص ما أو العيش معه لثلاث أعوام أو أكثر قد يجعلك معرضاً لدفع ديونه في حال لم تستمر العلاقة بشكل ناجح وانتهت بالطلاق أو الانفصال، خصوصاً أن بعض البنود القانونية في نيوزيلندا تعتبر الديون جزءاً من الملكية الشخصية التي لا يتحمل الشريك مسؤوليتها لكن يغفل العديدون عن ذلك ويضطرون إلى تقاسم كل شيء بما فيه ديون الشريك!

كيفية تفادي الوقوع في الدين - الفكسو

كيف تعرف أنك معرض لخطر الديون المنقولة جنسياً؟

هناك العديد من الحالات التي يجب عليك فيها الحذر من التعامل المالي مع شريكك لتضمن إبعاد نفسك عن خطر الديون المنقولة جنسيًا، ففي حال كان شريكك يصر عليك للحصول على دين بشأن شيء يفيده هو كسيارة مثلاً أو افتتاح حساب للتداول في البورصة ربما، ولكنه لا يريد أن يكون الدين باسمه فيجب عليك الحذر بشكل كبير.

فقبل اتخاذ مثل هذا القرار عليك أن تعرف بوضوح أنك أنت المسؤول عن ذلك الدين بغض النظر عن ملكية الغرض الذي أخذ الدين لأجله، وفي حال كان شريكك يهدف لاستغلالك أو في حال انتهاء العلاقة فأنت مضطر لدفع الدين كاملاً بنفسك.

التفاصيل الصغيرة تتطلب منك الانتباه كذلك، فخطوط الهاتف والإنترنت وقروض السيارات والقروض الصغيرة وغيرها، كل هذه الأشياء التي قد تجدها ليست ذات تكلفة كبيرة وقد تتطوع لأخذها باسمك، قد تتركك مع التكاليف لتتحملها وحدك.

من جانب آخر وبعيداً عن النوايا السيئة، فإن ضعف المسؤولية لدى الشريك قد يكلفك نفس الأضرار التي قد تتعرض لها في حالة أخذ ديون لصالح الشريك، مثلاً قد يكون شريكك سيئاً في ترتيب الأولويات وقد يصرف الأموال المخصصة للحاجات الأهم لحاجات أخرى ثانوية.

مثل هذه التصرفات يجب عليك مناقشتها بوضوح مع شريكك وإيجاد حل لها قبل أن تتفاقم لتصبح مشكلة كبيرة قد تسبب لك فيما بعد التعرض لمشاكل الديون المنقولة جنسيًا بسبب سوء تصرف الشريك في الأمور المالية، وكثيراً ما يحصل ذلك في العلاقات الزوجية.

فيما يتعلق بالبطاقات الائتمانية المشتركة فإن الإنفاق يجب ان يكون واضحاً بين الشريكين ووضع قواعد لذلك، فقيام شريكك بإنفاق أموالك كثيرة في حاجات غير مشتركة سيشكل مشكلة خصوصاً أنك تتحمل معه التكاليف، والوضع يكون أكثر سوءاً في حال كانت الملكية تعود لك وحدك وشريكك هو مستخدم متاح له استعمال اموالك دون أن يدفع أي تكاليف، هنا ستجد نفسك أمام الديون المنقولة جنسيًا بأوضح صورها.

الدين مع شريك الحياة - الفكسو

أبرز طرق الحماية

العديد من الإجراءات يمكنك القيام بها لحماية نفسك من التعرض لمخاطر الديون المنقولة جنسيًا، وأبسطها هو عدم القبول لأن تكون كفيلاً أو أن تشترك في حساب مصرفي مشترك أو أي استعمال لبطاقتك الائتمانية من قبل الشريك مالم تكن لديك رؤية واضحة للكيفية التي سيتم بها استعمال تلك الأموال.

العديد من الأزواج والشركاء يقومون بأخذ الديون من أجل شركائهم فيما يعتقدون أنه من طرق إنجاح العلاقات وإظهار الثقة، لكن ينتهي بهم الأمر بالحصول على دين طويل وكبير التكاليف فيما يستفيد الشريك (السابق غالباً!) من الشيء الذي أخذ الدين لأجله، لذا إياك أن تحصل على قرض لأحد آخر.

في حالات الطلاق والانفصال مع وجود حسابات مصرفية مشتركة أو بطاقات ائتمانية مشتركة يجب عليك التواصل فوراً مع المصرف أو الجهة التي تتعامل معها لمعرفة ما يجب عليك اتخاذه من إجراءات قانونية لحماية حقوقك وعدم التورط في تكاليف لا ذنب لك فيها.

دائماً عليك اللجوء إلى الاستشارات القانونية قبل التوقيع على أي وثائق، مهما كانت ثقتك بشريكك فعليك دائماً معرفة ما هي التوابع التي تلي توقيعك لوثيقة معينة وما هي المخاطر التي قد تتعرض لها.

contact us btn icon

اتخاذ الخطوة التالية مع ألفكسو ترك التفاصيل الخاصة بك وسوف نتصل بك قريبا.

سعيد بلقائك! يجب ان تتكون كلمة المرور من 3 رموز على الأقل
فهمتك! هذا لا يبدو صحيحا , حاول مرة أخرى
x

انت مشترك بالفعل! الرجاء قم بتسجيل الدخول او قم بتعديل كلمة المرور

هل انت متأكد من صحة بياناتك؟ حاول مرة أخرى
+ -