خسر منتخب الإمارات العربية المتحدة أمام منافسه الأسترالي بهدفين نظيفين في الجولة السابعة من تصفيات القارة الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2018 والذي سيجري في روسيا، ليصعب بذلك أبناء المدرب مهدي علي المهمة على أنفسهم.

المباراة لم تشهد تقديم الإماراتيين للمستوى المأمول منهم، إذ بدأ المنتخب الأسترالي المباراة باندفاع كبير ليسجل هدف التقدم في الدقيقة السابعة، عبر اللاعب جاكسون إيرفين، واستمر الشوط الأول مع أداء باهت لمنتخب الإمارات.

الشوط الثاني لم يحمل تغييراً كبيراً في الأداء رغم التغييرات التي أجراها مدرب منتخب الإمارات مهدي علي، حيث ظهر نجوم المنتخب وعلى رأسهم عمر عبد الرحمن مرهقين ومشتتين، ليسجل المنتخب الأسترالي الهدف الثاني في الدقيقة الثامنة والسبعين.

المباراة كانت قد شهدت قبلها العديد من التصريحات من مدرب المنتخب الأسترالي، الذي كان قد تعادل في أربعة من مباريات فريقه الستة، حيث واجه الانتقادات الموجهة إليه بالقول إن المباراة هي واحدة من أربع مباريات متبقية في تصفيات كأس العالم.

كيف يبدو وضع منتخب الإمارات في التصفيات بعد الخسارة؟

الخسارة كانت قاسية جداً على لاعبي وجمهور منتخب الإمارات العربية المتحدة، بل وعلى محبي الرياضة الإماراتية وانجازاتها السابقة، لعدة أسباب إذ أنها جاءت من المنافس المباشر على بطاقة المركز الثالث في المجموعة الثانية التي يلعبون فيها، وهذه البطاقة تؤمن لصاحبها الوصول لملحق تصفيات كأس العالم والذي يواجه فيه صاحب المركز الثالث في المجموعة الأولى.

ما يزيد الأمور صعوبة هو أن رصيد منتخب الإمارات قد تجمد عند 9 نقاط في حين ارتفع رصيد المنتخب الأسترالي إلى 13 نقطة خلف اليابان والسعودية الذين يتصدران المجموعة برصيد 16 نقطة لكل منهما ويملكان أقوى الحظوظ في التأهل المباشر إلى كأس العالم 2018 في المركزين الأول والثاني.

uae manager hopes the players do good job - alvexo

منتخب الإمارات الآن يجد نفسه أمام مهمة شبه مستحيلة للحصول على بطاقة المركز الثالث المؤهل للملحق بعد انتهاء فرصه في التأهل المباشر في المركزين الأول والثاني، وهو يحتاج للفوز في مبارياته الثلاث المتبقية للحصول على 9 نقاط مع انتظار خسارة المنتخب الأسترالي لمباراتين أو خسارة مباراة والتعادل في أخرى.

ما يزيد الأمور صعوبة هو أنه حتى لو تحققت الاحتمالات شبه المستحيلة وحصل منتخب الإمارات العربية المتحدة على بطاقة المركز الثالث، فإنه سيضطر لمواجهة صاحب المركز الثالث في المجموعة الأولى في مباراتي ذهاب وإياب، وبعد ذلك سيلعب مع رابع تصفيات منطقة الكونكاكاف وهو المنتخب الامريكي في الوقت الراهن، والذي رغم تراجع مستواه إلا أنه أثبت في بطولات كأس العالم الماضية أنه قادر على مقارعة كبرى منتخبات العالم.

مرحلة التغيير

omar abdulrahman uae player - alvexo

الكثير من الأصوات في الوسط الصحفي والرياضي في الإمارات خرجت لتعلن انتقادها واستياءها الشديد من تبخر الحلم الإماراتي في التأهل لكأس العالم 2018، حيث أصبحت المهمة شبه مستحيلة وتعتمد على احتمالات ضئيلة.

منتخب الإمارات الذي فشل في التأهل لكأس العالم منذ 27 عاماً وتحديداً منذ كأس العالم 1990 في إيطاليا، سبب حالة خيبة كبيرة لدى جماهير الكرة الإماراتية التي كانت متفائلة بمنتخبها خصوصاً بعد الأداء اللافت الذي قدموه في كأس آسيا الماضية مع المدرب مهدي علي، حين حصلوا على المركز الثالث في البطولة التي جرت في أستراليا.

uae concede first goal against australia - aLVEXO

المدرب مهدي علي لم ينتظر سماع الكثير من الانتقادات حيث أعلن عن استقالته من تدريب المنتخب الإماراتي، لينهي مسيرة تدريبية استمرت ثلاث سنوات مع منتخب الإمارات العربية المتحدة، ويترك منتخب الإمارات في وضع حرج في مشوار التأهل إلى كأس العالم.

الآن ليس أمام منتخب الإمارات إلا القتال على فرصته الضئيلة للحصول على المركز الثالث والتأهل إلى كأس العالم 2018، وتقديم أداء جيد يصالح به جماهيره التي تنتظر منه أداء مماثلاً لأدائه الكبير في بطولة آسيا الماضية، ثم الاستعداد لبطولة آسيا 2019 والتي ستجري على أرض الإمارات العربية المتحدة، إذ لن تقبل الجماهير بأقل من رفع منتخب الإمارات كأس البطولة على أرضه وبين جماهيره.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة