أعلنت مصادر رسمية سعودية مؤخراً عن نجاح المملكة في تنظيم موسم الحج لهذا العام بشكل استثنائي، وحصوله على أفضل الامتيازات التي جعلت منه رحلةً لا مثيل لها في ذاكرة جميع الحجاج الذين قدموا لأداء الفريضة.

وكان لردود الأفعال الإيجابية التي أطلقتها الجماهير الواسعة من جميع أنحاء العالم العربي والإسلامي، الدور الأكبر في توصيل صورة هذا النجاح والتنظيم الذي اتسم به الحج هذا العام، حيث قاموا بتعميم الصور ومقاطع الفيديو التي تم التقاطها خلال الموسم على نطاق واسع، فضلاً عن الهاشتاغات التفاعلية.

لفتح حساب تداول اسلامي اضغط هنا

وقالت المصادر إن وسائل الإعلام الدولية بما تحتويه من مقالات وأشرطة فيديو وصور قد لعبت دوراً رئيسياً في هذا النجاح، وكذلك الخدمات الواسعة التي قدمتها الوكالات المشاركة في الحج من أفراد الأمن والمتطوعين من الذكور والإناث، بالإضافة إلى توظيف المملكة وتطويع جميع إمكانياتها وطاقاتها المادية والبشرية والتقنية لخدمة الحجاج وتسهيل عبادتهم، وغيرها من الأسباب التي جعلت من موسم حج 1438 استثنائياً.

بماذا تميّز موسم الحج 1438 وما أسباب نجاحه؟ختتام موسم الحج

برغم الزيادة التي شهدها موسم الحج هذا العام والتي بلغت نحو 30% عن الأعوام السابقة، إلا أن ذلك لم يمنع من نجاحه وخلّوه من الضحايا والإصابات

حيث شهد تنسيقاً متميزاً بين الجهات المشاركة ودراسة الاحتياجات، وكان استثنائياً على جميع المستويات من خلال تقديم الخدمات وتنفيذ الخطط وسلوك العمال وذلك بحسب ما قاله مستشار خادم الحرمين الشريفين وأمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، كما قال إن حركة الحجاج في منى وعرفات شهدت انسيابيةً تامةً وغير مسبوقة، فضلاً عن وجود الكثير من الجهود المختلفة هذا العام عن الأعوام الماضية في تسهيل أداء الفريضة.

مع تأكيده على أن الأعوام المقبلة ستشهد المزيد من المشروعات التطويرية في مجال النقل وغيره، لافتاً إلى وجود الكثير من المشروعات المعدة والجاهزة والتي سيجري البدء بتنفيذها فور الانتهاء من دراستها.

تمكن مليونا حاج من صعود عرفاتالسعودية العربية

وتمكن مليونا حاج من صعود عرفات والمناطق المحيطة به، والمبيت ليلة في مزدلفة والعودة إلى منى بنجاح، وبحسب حاتم بن حسن قاضي مستشار وزير الحج والعمرة فإن أكثر من 750 ألف حاج صعدوا من عرفات وعادوا إلى منى عبر مزدلفة مستخدمين النقل التقليدي، بينما استخدم حوالي 350 ألف منهم القطار.

هذا بالإضافة إلى إنشاء المملكة لأطول طريق للمشاة بطول 25 كم لخدمة الحجاج، وهو يعد أحد أهم وأكبر المشروعات بالمشاعر المقدسة، ومصمم وفق أحدث الطرق الفنية والهندسية الموافقة للمعايير العالمية.

ومن المؤشرات الأخرى التي تشير إلى نجاح الموسم هو أمن وسلامة الحجاج، ووصولهم في وقت مبكر لمختلف المواقع وعدم تزاحم الحافلات أو المشاة على الطرق، وكذلك الانسيابية في رمي الجمرات وطواف الإفاضة إلى جانب تطوير المسجد الحرام ومنشأة الجمرات ومشروع الهدي والأضاحي وتوافر شبكات الطرق ووسائل النقل الحديثة.

الحج للعبادة وليس للسياسةالحج

أعلنت المملكة العربية السعودية من خلال تصريح أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل عن موقفها الثابت حيال الحج، ومنعت تسيسه بأي شكل من الأشكال، أواستغلاله في أمور سياسية أو اقتصادية، بل أكدت على اعتباره شعيرة وفريضة دينية تتشرف المملكة بالقيام بها بالشكل الذي يضمن للمسلمين الراحة والاطمئنان، وهي لم تمنع  الإيرانيين أو غيرهم من الدخول لأداء الفريضة والمناسك.

كلام الأمير جاء للرد على الاتهامات المتنامية حول استغلال المملكة للأماكن المقدسة، وهو ما دأبت على ترديده إيران خلال السنوات الماضية من جهة، والخلاف القطري – السعودي حول دخول مواطني قطر إلى المملكة بعد عملية فرض الحصار على دولة قطر اواخر رمضان الماضي.

وفي الوقت نفسه اعتبرت المملكة نجاحها هذا العام نجاحاً لجميع المسلمين والعرب وذلك بحسب ما قال أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية عبر تغريدة له على موقع تويتر إن النجاح الكبير الذي حققته المملكة العربية السعودية في تنظيم الحج هو نجاح لجميع المسلمين والعرب.

يذكر أن المملكة قد استقبلت برقيات تهنئة من عدة دول عربية منها الكويت التي أشادت بالجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة في خدمة الحجاج وسلامتهم. وأيضاً البحرين واليمن التي أعلن وزير الأوقاف فيها أحمد عطية عن نجاح موسم الحج لهذا العام دون تسجيل أي حوادث بين حجاجها  بفضل جهود اللجان الفنية المتخصصة وموظفي الوزارة ووكالات التسويق المعتمدة لتعزيز الحجاج اليمنينين. أمّا رئيس مكتب شؤون حجاج نيجيريا عبد الله مختار محمد فقد صرّح بأن ما تم  تقديمه لا يمكن وصفه بالنظر إلى نجاح موسم الحج هذا العام، خاصة مع زيادة عدد الحجاج مما يدل على حسن إدارة وتنظيم نظام الحج في المملكة.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة