للتكنولوجيا الحديثة العديد من التأثيرات الإيجابية على حياتنا، فمثلاً ساعد إختراع آلة تورينج الحلفاء على فك شيفرة الرسائل العسكرية الألمانية مما مكن الحلفاء من الفوز بالحرب العالمية الثانية، ويعتقد بعض المؤرخين أنه بدون هذه التكنولوجيا كانت الحرب سوف تستمر لمدة عامين إضافيين على الأقل، مما كان سينتج عنه فقط الملايين من أرواح الجنود، حيث  لهذه الآلة الفضل في  ظهور وتطوير الحواسيب الآلية فيما بعد، ومن الاختراعات المدهشة التي ظهرت مؤخراً – والتي ظهرت نتيجة لهذه الآلة – الرجال الآليين، هذا ويتنبأ العديد من الخبراء باستيلاء الرجال الآليين على وظائف ملايين من العمال خلال السنوات القليلة القادمة، مما سيؤدي إلى فقدان الكثير من الناس لوظائفهم.

يقدر المنتدى الاقتصادي العالمي أنه بحلول عام 2020، سوف يستولي الرجال الآليين على حوالي 5 مليون وظيفة في الإقتصاديات النامية والصاعدة طبقاً لدراسة أجراها الباحثين في جامعة أكسفورد، وعلى مدار العشرين سنة القادمة حوالي 35% من الوظائف سوف تواجه خطر استبدال العمال البشريين بالرجال الآليين.

لا أحد بمأمن من هذا الخطر

هذه ليست أول مرة تستولي الآلات على وظائف البشر، إبان حقبة الثورة الصناعية في القرن السابع عشر فقد الكثير من العمال الزراعيين وظائفهم لصالح الآلات، وقد قامت الآلات بزيادة الإنتاج مما خلق فرص عمل جديدة في صناعات المعالجة والنقل.


في الماضي استطاع الناس تأمين مستقبلهم ضد خطر الآلات عن طريق إستكمال تعليمهم الجامعي، ولكن هذا لن يكون الحال في المستقبل.

مع ظهور الذكاء الإصطناعي أصبحت الآلات قادرة على القيام بكل شيء تقريباً، وبالتالي فإن الأشياء التي تستغرق سنوات لتعلمها في الجامعة، تحتاج الآلات إلى ثوان قليلة فقط لتعلمها.

الوظائف الأكثر عرضة للخطر

على الرغم من أن كل الوظائف تقريباً مهددة ولكن توجد وظائف أكثر عرضة للخطر من غيرها، من ضمن هذه الوظائف التالي:

  • نقل الأخبار: يقوم الرجال الآليين حالياً بالإشتراك في تجميع وتحليل وكتابة الأخبار المالية والرياضية الخ. وسوف تزداد نسبة مشاركتهم بمرور الوقت.
  • الطيران: سيستبدل الرجال الآليين الطيارين، حيث سيقتصر يقتصر عمل البشر على متابعة عمليات الطيران عن طريق غرف التحكم.
  • التسويق عبر الإنترنت: يستطيع الحاسب الآلي كتابة رسائل البريد الإلكتروني أفضل من البشر عن طريق تحليل ملايين من الرسائل السابقة وإبتكار رسائل بريد الكتروني جديدة وبدون أي أخطاء.
  • التداول في البورصة: من أكثر المجالات التي يدخل فيها الذكاء الاصطناعي هو التداول في البورصة.
  • الطب: تعمل الكثير من الشركات على إستبدال الأطباء برجال آليين يستطيعوا القيام بعلاج البشر بكفاءة ودقة ودون إرتكاب أي خطأ.

لماذا الرجال الآليين هم الأفضل

يفضل البعض الرجال الآليين عن البشر لأنهم أرخص من العمال البشريين، كما أن الرجال الآليين لا يطلبوا عطلات أو إجازات مرضية، ولكن ليس هذا هو السبب الوحيد، سوق العمل الآن أصبح مليء بخريجين الجامعات ولكنهم ليسوا على مستوى جيد من الكفاءة بسبب انحدار مستوى التعليم، وأصبح قلة مستوى كفاءة الخريجين من أكثر الأشياء المسببة للقلق في العالم كله.

من الأسباب الأخرى التي تدفع البعض لتفضيل الرجال الآليين هو قلة نسبة الأخطاء أو انعدامها، تواجه أي عملية يقوم بها البشر نسبة من الأخطاء البشرية ولكن الرجال الآليين لا يرتكبوا أي أخطاء تذكر، هذا وقد أعلنت بعض الشركات وصولها لمستوى 100% من الكفاءة عند تحولها لاستخدام الرجال الآليين.

الرجال الآليين ليسوا المشكلة

لا يجب إلقاء اللوم على الرجال الآليين أو صانعيهم، إنما يجب على المجتمعات مواجهة تحدي الإستفادة من الكفاءة وتوفير التكاليف التي يقدمها الرجال الآليين دون التسبب في فقدان جزء كبير من السكان لوظائفهم، هذا بجانب الخطر الذي تتعرض له وظائف وأسلوب حياة الملايين من العمال الذين سوف يتم استبدالهم بالرجال الآليين،  حيث ان

هذا التغيير سوف يتمحور حول التغيير الراديكالي في الشكل المجتمعي، وعلى الأغلب سوف يتسبب في توسيع الفجوة – التي تتسع بالفعل – في الداخل بين طبقات المجتمع المختلفة، ويتبادر إلى الذهن سؤال ما هي أنواع الوظائف الجديدة التي سوف يتم ابتكارها لدعم ثورة الرجال الآليين.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة