أعلنت مدينة دبي عن إنجاز جديد لها في مجال التكنولوجيا والخدمات، عبر التعاون مع شركة صينية لإطلاق أول طائرات بدون طيار مخصصة لنقل الركاب في دبي، لتكون بذلك السباقة في العالم بهذا التطور الكبير.
 
الطائرات التي أشرف على تصنيعها شركة Yi Hang الصينية للتكنولوجيا والعلوم ستحمل اسم EHang 184 ويتوقع أن تبدأ العمل بشكل رسمي في شهر يوليو القادم، بعد أن أجريت عليها العديد من التجارب في مدينة دبي وولاية نيفادا الأمريكية.
 
هذه الطائرات المسيرة عن بعد ستستطيع حمل الركاب الذين لا يزيد وزنهم مع أغراضهم عن 100 كيلوجرام (220 باوند) لمسافة لا تتجاوز 50 كيلومتراً أي 30 دقيقة كاملة من الطيران، ثم ستحتاج بعدها الطائرة إلى إعادة شحن يستغرق ساعتين كاملتين.
 
مدنية دبي التي تشتهر باكتظاظ شوارعها بالسيارات ومعدل حوادث السير الكبير ستحاول من خلال هذه النقلة النوعية تقليل معدل الحوادث وأزمات السير بشكل كبير، خصوصاً أن الطائرات بدون طيار الجديدة ستنتقل بسرعة 100 كيلومتر في الساعة. لا ننسى أيضًا سعيها لإطلاق مشروع هايبرلوب العملاق للنقل فائق السرعة.

الشركة الصينية أكدت أن هذه الطائرات مسيرة عن بعد ويتم التحكم بها بشكل كامل عن طريق مركز التحكم الخاص بالشركة، فيما سيحوي داخل لطائرة زر تحكم واحد للراكب وهو لاختيار الموقع الذي يرغب بالتوجه إليه.
 
طائرة EHang 184 تحوي نظام أمان متطور بحسب الشركة المصممة، حيث يساعدها هذا النظام على التعامل مع أي طارئ والهبوط في أقرب نقطة في حال وجود أي مشكلة تقنية، كذلك فإن المراوح الأربعة المزدوجة التي تملكها الطائرة تمكنها من الطيران بأمان وتفادي العقبات بفضل الحساسات الموجودة في المراوح، وهو ما ظهر في فيديو يوتيوب ترويجي للطائرة.

هل تعلن دبي بداية مرحلة جديدة في النقل؟

مدينة دبي التي قدمت مشاريع رائدة في مناسبات متعددة مثل بناء أطول برج في العالم برج خليفة، قد تفتح صفحة جديدة في مجال النقل والخدمات في حال حققت نجاحاً في مجال النقل الجوي عبر الطائرات بدون طيار، مما يعني أنها ستصبح من أكثر مدن العالم تطورًا.
 
رئيس هيئة الطرق والموصلات في حكومة دبي مات الطاير، أكد أن الهيئة قامت باختبار طائرات Ehang 184 ووجدتها آمنة ومريحة للركاب، حيث اعتبر أنها يمكن ان تعمل مبدئياً كخدمة للشخصيات الهامة حيث تنقلها إلى المطارات والفنادق بسهولة ويسر ودون أي تأثير على شبكة المواصلات في المدنية.
 
كذلك تأتي هذه الخطوة ضمن الخطة الكبرى التي تعمل عليها حكومة دبي لتطوير قطاع النقل في المدينة، حيث تخطط لأن تكون 25% من وسائل النقل في المدينة يتحكم بها عن بعد على مبدأ الطائرات المسيرة عن بعد.

could passenger dones be a thing - alvexo

من وجهة نظر أخرى يمكن لهذه الخدمات في مجال الطيران أن تستخدم ليس فقط في النقل، بل في مجالات الإسعاف والطب، حيث يمكن استخدامها لنقل المرضى في الحالات الحرجة أو إسعاف المصابين في الحوادث، أو نقل الأدوية الضرورية لمرضى العمليات، وستساهم الطائرات بدون طيار في هذه الخدمات عبر سرعتها وتوفيرها الوقت والجهد لإنقاذ حياة الكثيرين.

منافسة تلوح في الأفق

شركة Uber للنقل والتي أسسها رائد الأعمال الشهير إيلون ماسك مؤسس شركة Tesla للسيارات الكهربائية، كانت قد أصدرت منذ فترة شرحاً مفصلاً عن خططها لتصميم طائرات خاصة للنقل، وقالت أن هذه الطائرات سيتم قيادتها من قبل طيارين متخصصين.
 
الشركة التي تنشط في دبي والسعودية والعديد من الدول في أوروبا وأميركا قالت أن طائرات النقل التي تنوي بنائها ستحول رحلة السيارة التي تستغرق ساعتين إلى رحلة قصيرة مدتها 15 دقيقة، كما قالت أن تكاليف تلك الرحلات ستكون أقل من تكلفة رحلات سيارة UberX الخاصة بها.

passenger dones thing of the future - alvexo

في حال صدقت هذه الخطة فإن مجال الطيران قصير المسافات قد يشهد تنافساً حقيقاً بين عدة شركات قد ترغب بالانخراط في هذا المجال، خصوصاً في حال حققت طائرات Ehang 184 النجاح المنتظر لها في دبي.
 
العديد من الخبراء التقنيين اعتبر أن النجاح سيكون حليف الطائرات المسيرة عن بعد لأنها توفر على الشركات أجور العمالة التي ستدفعها للطيارين، كما يمكنها أن تتفادى عامل الخطأ البشري، حيث أن أنظمة الأمان الإلكترونية الحالية أثبتت قدرة كبيرة على التعامل مع مختلف المشاكل التقنية أو الخارجية التي يمكن أن تواجهها الطائرات بدون طيار أثناء نقلها للأشخاص.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة