رمضان بشكل فريد في الإمارات العربية المتحدة

رمضان بشكل فريد في الإمارات العربية المتحدة

    386
    قناديل رمضان - ألفكسو

    شهر رمضان الكريم بما يعرف عنه من العبادات والتقاليد والفعاليات الرمضانية التي يتشاركها ملايين المسلمون في أنحاء العالم كافة يتحفنا كل عام بابتكارات ومبادرات في المجال الخيري والإنساني، ومواطنو الإمارات العربية المتحدة كان لهم كعادتهم أسلوبهم الفريد في مشاركة شهر رمضان مع الآخرين.

    مبادرة إنسانية دافئة بدرت من سكان مدينة دبي التي تعتبر جوهرة الإمارات العربية المتحدة عبر توزيع الثلاجات في مختلف أنحاء المدينة، ويتم وضع الأغذية والمشروبات والحلويات في هذه الثلاجات لكي يحصل عليها الفقراء وذوو الحاجة دون أن يشعروا بأي إحراج من الحصول على المساعدة من الآخرين.

    فكرة “ثلاجات رمضان” بدأت في عام 2016 على يد السيدة سمية سعيد التي وضعت ثلاجة أمام منزلها ودعت سكان حيها إلى مشاركتها في وضع الأطعمة للفقراء أو وضع ثلاجات في أنحاء مختلفة من المدنية وفعلاً راقت الفكرة للكثيرين بسبب هدفها الإنساني النبيل.

    المبادرة تطورت أكثر مع إنشاء مجموعة على موقع فيسبوك للتعاون على توزيع الثلاجات الخيرية في المدينة وهو فعلاً ما حصل بسرعة كبيرة حيث تجاوز عدد أعضاء المجموعة 23.500 شخص خلال أسابيع من إنشائها.

    مع حلول شهر رمضان هذا العام في الإمارات العربية المتحدة استطاعت مبادرة ثلاجات رمضان توزيع أكثر من 150 ثلاجة في مختلف أنحاء مدينة دبي، واليوم المبادرة تملك عشرات الأعضاء الذين يعملون كمتطوعين للمساهمة في تلك المبادرة أو كمسؤولين للتواصل والتنسيق مع الجمعيات الخيرية وأصحاب الأعمال الخيرية في الإمارات العربية المتحدة.

    جامع الشيخ زايد - ألفكسو

    مثل تلك المبادرات تشكل مناسبة هامة للتكافل الاجتماعي ومساعدة الفقراء والمحتاجين دون تعريضهم للإحراج أو الشعور بالنقص، كما أن العديد من سكان دبي يأخذون أطفالهم لوضع الطعام في ثلاجات رمضان لتعليمهم الكرم ومساعدة الآخرين.

    بدورها استمرت مبادرة إطعام الصائم في الإمارات العربية المتحدة والعديد من الدول العربية حيث ينتشر المتطوعون في هذه المبادرة لتقديم الطعام والشراب لأولئك الذين لم يسعفهم الوقت للوصول إلى منازلهم في وقت الإفطار، وهذه الحملة تساعد على تفادي حوادث السير التي قد تحصل جراء السرعة الزائدة في وقت الإفطار.

    كيف ابتكرت سيدات الإمارات مساحتهن الرمضانية الخاصة؟

    الخيم الرمضانية هي تقليد عربي ليس قديماً لكنه انتشر بسرعة هائلة في المنطقة في رمضان حيث تنصب هذه الخيم الكبيرة في مختلف المناطق ليجلس فيه الرجال والعائلات في جلسات السمر ما بين فترة المغرب وأذان الفجر حيث يستمتعون بأوقاتهم مع وسائل الترفيه المختلفة، والإمارات العربية المتحدة ليست استثناء فهي تعج بالخيم الرمضانية في الشهر الكريم.

    لكن أحد الخيم الرمضانية هذه السنة في دبي كان لها سبق خاص وهو إنشاء أول خيمة رمضانية للنساء فقط وحملت اسم “هي” حيث ستستقبل هذه الخيمة السيدات اللاتي تجاوزن عمر الثامنة عشرة من الساعة التاسعة مساء حتى الثالثة فجراً.

    الخيمة التي تتسع لـ 250 سيدة ستقدم العديد من الخدمات للسيدات منها وجبات السحور والشيشة إضافة إلى العديد من عروض التسلية، ويتكون طاقم الخيمة من نادلات وطباخات وفنانات بكامله من النساء، ليكون مساحة فريدة خاصة لسيدات الإمارات العربية المتحدة.

    مشتريات في الإمارات العربية المتحدة - ألفكسو

    الهدف الرئيسي من هذه الفعالية كان “تأمين مساحة تشعر فيها النساء وكأنهن ملكات، ويستطعن تبادل الأحاديث ومشاهدة برامج التلفزيون المفضلة لهن، وحتى التسوق من منتجات المصممين التي تعرض في الخيمة” بحسب تصريحات أحد مسؤولات التسويق في خيمة “هي”.

    المبادرة حصلت على رد فعل إيجابي من العديد من السيدات في مدينة دبي وقد تكون الموضة الرمضانية القادمة في السنوات المقبلة في الإمارات العربية المتحدة، خصوصاً أن هذه المبادرة جاءت على يد فتحي خجلي الذي قدم أول خيمة رمضانية في الإمارات العربية المتحدة عام 1989.

    التقاليد لا غنى عنها

    رغم أن شهر رمضان في الإمارات العربية المتحدة يحمل معه كل عام موضات ومبادرات جديدة، إلا أن معظمها ينبع من التقاليد العريقة للشعب الإماراتي التي لا يكن الاستغناء عنها في رمضان، لكونها جزءاً أساسياً من شهر رمضان الكريم.

    فكرة “ثلاجة رمضان” هي ابتكار فريد وتطوير لفكرة الموائد الرمضانية التي تعرف باسم موائد الرحمن التي مازالت تعمل بنشاط في الإمارات العربية المتحدة خلال شهر رمضان، حيث يتم إعداد الموائد الشهية ليتناول الفقراء وجبات الإفطار والسحور كما تساعد تلك التقاليد الرائعة على تعزيز الوحدة والتكافل الاجتماعي بين الإماراتيين.

    الخيم الرمضانية بدورها لها دور كبير في الناحية الاجتماعية، حيث يجتمع الناس ويتشاركون السهرات وأشكال التسلية والترفيه مما يعمق الصلات العائلية والاجتماعية بينهم، ويزيد الإحساس بقيم الشهر الكريم، ويقدم جواً رمضانياً فريداً تتميز به الإمارات العربية المتحدة.

    لا توجد تعليقات

    اكتب تعليق