منطقة الشرق الأوسط لطالما احتضنت وأنشأت الكثير من رواد الأعمال الناجحين الذين قدموا مشاريع ريادية على مستوى العالم وليس فقط الشرق الأوسط، دول الخليج وبلاد الشام وحتى المغتربون من هذه الدول كان لهم العمل الكبير ليجعلوا من أنفسهم رواد الأعمال الأبرز في منطقة الشرق الأوسط.

عائلة الخرافي في الكويت مؤسسة مجموعة الخرافي تعتبر من أبرز عائلات الأعمال في الشرق الأوسط والعالم، حيث تبلغ ثروة العائلة حوالي 8.3 مليار دولار، ويقوم عمادها على عدة رجال أعمال بارزين يعملون معاً ليشكلوا قوة اقتصادية كبرى، وتملك العائلة نشاطات تصل إلى أكثر من 100 بلد حول العالم وتوظف استثماراتها أكثر من 120 ألف موظف.

ليس بعيداً عن الكويت فلا بد أنك سمعت باسم الوليد بن طلال الأمير السعودي الذي يعتبر من أشهر رواد الأعمال في الشرق الأوسط منذ سنوات عديدة، لكن ذلك لم يمنعه من أن يستمر حتى اليوم بنجاحه عبر أعماله واستثماراته في مجالات المصارف والخدمات المالية والفندقية والبورصات ، حيث يصل حجم ثروته إلى 24.9 مليار دولار، ويمتلك أسهماً في العديد من الشركات العامة والخاصة في أمريكا وأوروبا والشرق الأوسط.

من مصر نجد رجل الأعمال ناصف ساويرس الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم للأعمال الإنشائية والذي يعتبر أثرى رجل في مصر بثروة تبلغ 5.7 مليار دولار، ويملك ساويرس علاقات استثمارية تربطه بكبرى الشركات الخليجية والعربية خصوصاً في مجال النفط وكذلك العديد من الشركات العالمية.

رواد الأعمال العرب المشهورين - الفكسو

ماذا عن مطلقي المشاريع الريادية؟


بعيداً عن الاستثمار في قطاعات الأعمال التقليدية فإن منطقة الشرق الأوسط قدمت لنا العديد من رواد الأعمال الذين قدموا مشاريع ريادية فريدة من نوعها، ولعل أبرزهم السوري رونالد مشحور الذي يعتبر مؤسساً شريكاً والمدير التنفيذي لموقع سوق Souq.com وهو أكبر موقع للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط.

المشروع انطلق قبل 10 أعوام واليوم يجذب موقع Souq أكثر من 42 مليون زيارة للموقع في الشهر ويقدم أكثر من 600 ألف منتج من الإلكترونيات والأزياء وغيرها الكثير، ويوظف الموقع أكثر من 2000 شخص.

عند الحديث عن رواد الأعمال لا يمكن أبداً نسيان رالف دباس رائد الأعمال اللبناني الذي أسس أول شركة لإنتاج السيارات الرياضية في الشرق الأوسط تحت اسم W Motors وبدأت الشركة العمل في بيروت قبل أن تنقل مقر إدارتها إلى دبي

السيارة الأولى التي أنتجتها الشركة كان يبلغ سعرها 3.4 مليون دولار وكانت أغلى سيارة تستخدم في سلسلة أفلام  Fast & Furious الأمريكية الشهيرة.

مدثر شيخة رائد الأعمال الباكستاني وزميله السويدي ماجنوس أولسون أطلقا واحداً من أبرز المشاريع الريادية في الشرق الأوسط عبر تأسيس شركة كريم Careem التي غيرت مفهوم خدمات القيادة والنقل في المنطقة، حيث تنشط الشركة اليوم في 14 مدينة في الشرق الأوسط وأتمت الشركة في بداية عملها 10 آلاف رحلة بتقييم 4.8 من 5 بحسب زبائنها.

مشروع ريادي فريد من نوعه أطلقه رائد الأعمال السعودي خالد الخضير عبر تأسيس منظمة Glowork وهي منظمة تهتم بتمكين المرأة ومساعدة النساء على الحصول على فرص عمل، وتملك الشركة قاعدة بيانات تشمل 1.2 مليون امرأة سعودية واستطاعت خلال أربعة أعوام تأمين فرص عمل لعدة آلاف منهن.

الخضير قاد منظمة Glowork بالتعاون مع العديد من الشركات التي عمل معها سابقاً إلى استثمار قيمته 16 مليون دولار لتوسيع نشاطات المنظمة ومحاولة زيادة وتحسين الخدمات التي تقدمها للمرأة السعودية.

أشهر رواد الأعمال العرب في العالم - ألفكسو

سيدات الشرق الأوسط وريادة الأعمال

السيدات في الشرق الأوسط كان لهن المشاريع الريادية الخاصة بهن والتي قدمت خدمات كبيرة للفئات المستهدفة فيها، فلدينا لولو خازن باز رائدة الأعمال اللبنانية التي أسست موقع Nabbesh.com هذا الموقع الذي يساعد الشركات والأعمال على التواصل مع المحترفين المستقلين Freelancers.

مشروع Nabbesh يحتوي اليوم في موقعه أكثر من 40 ألف عضو من 130 بلداً حول العالم، وطبعاً تركز نشاطاته بشكل رئيسي على منطقة الشرق الأوسط، نجاح الموقع أدى إلى تأسيس شركة بنفس الاسم تشغل خازن باز منصب المدير التنفيذي فيها اليوم.

من جانبها قررت السيدة اللبنانية هند حبيقة وبسبب كونها سباحة سابقة أن تطلق مشروعها الريادي الذي سيغطي النقص في أجهزة متابعة السباحين تحت اسم Instabeat واستطاعت حبيقة أن تجمع المال لمشروعها عبر التبرعات التقليدية كما وصلت إلى حاجز 35 ألف دولار عبر موقع Indiegogo المتخصص في حشد التأييد والتبرعات للمشاريع الريادية.

لا يمكن ذكر ريادة الأعمال دون الحديث عن السيدة السعودية لبنى العليان التي تعتبر من أبرز سيدات الأعمال في الشرق الأوسط، وتترأس مجموعة العليان المالية التي تعتبر من أكبر وأنجح المجموعات المالية في الشرق الأوسط، ولها العديد من المشاركات في مؤتمر دافوس الاقتصادي وغيره من الفعاليات العالمية والمحلية في السعودية.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة