نشرت شركة الخطوط الحديدية في قطر صوراً جديدة الأسبوع الماضي حول التقدم في العمل على مشروع شبكة ميترو قطر، التي ستشمل مختلف أنحاء البلاد ويتوقع أن يتم إنجازها بشكل كامل بحلول عام 2020.

مشروع شبكة ميترو قطر والذي تشرف عليه شركة الخطوط الحديدية في قطر يتكون من 37 محطة ميترو تتوزع في مختلف أنحاء قطر، منها ثلاثة محطات فوق الأرض هي الوكرة راس بوفنتاس والمنطقة الاقتصادية Economic Zone فيما ستكون باقي المحطات تحت الأرض وتستعمل أحدث تقنيات التكنولوجيا في الشرق الأوسط.

الصور أظهرت أن العديد من المحطات وصلت إلى مرحلة التشطيبات المعمارية وبدأت بتركيب الواجهات الزجاجية الضخمة، والسقوف المتداخلة والتصاميم الفنية المختلفة، كما نشرت شركة الخطوط الحديدية صوراً لأسقف المحطات الثلاثة التي ستكون فوق الأرض، والتي تحمل تصميماً مستوحى من الكثبان الرملية.

شبكة ميترو قطر

شبكة ميترو قطر

بعض المحطات في شبكة ميترو قطر من المتوقع أن تكون جاهزة جزئياً بحلول شهر ديسمبر لاختبار القطارات عليها، حيث ستكتمل المحطات السبعة والثلاثين بحلول عام 2020 بحسب الخطط الحالية التي لا يبدو أن قطر تنوي تأخيرها بأي شكل، خصوصاً مع اقتراب الاستحقاق الأكبر لدولة قطر وهو تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، حيث سيكون الاختبار الأبرز لقوة قطر الاقتصادية والتنظيمية وتقدم التكنولوجيا في الشرق الأوسط.

كيف يتعامل مشروع ميترو قطر مع الحصار الخليجي؟

منذ تاريخ 5 يونيو تعاني قطر من حصار سياسي واقتصادي فرضته عليها دول الخليج بقيادة السعودية والإمارات بعد اتهامات وجهتها لها بدعم منظمات إرهابية في الشرق الأوسط والتحالف مع إيران، وكانت قطر قد نفت تلك التهم بشكل كامل.

الحصار الاقتصادي الذي فرضته دول الخليج على قطر كان له دور سلبي لا يمكن إنكاره على العديد من المشاريع في البلاد، خصوصاً إجراءات منع النقل من وإلى قطر، لكن الحكومة القطرية أكدت أن مشروع ميترو قطر سيستمر على جدوله المحدد مسبقاً دون أي تأخيرات.

شركة الخطوط الحديدية القطرية علقت على أنباء تأخر موعد إطلاق المحطة الأولى من شبكة ميترو قطر بأن العمل مستمر كما تم تحديده مسبقاً، حيث عرضت الشركة صوراً عن تركيب العديد من الواجهات والمرافق الخاصة بالمحطات السبعة والثلاثين التي ستشكل ميترو قطر.

في بيان أصدرته الأسبوع الماضي أكدت الشركة أنها تمكنت من نقل عنصر هام ورئيسي في محطة المترو من مدينة دبي في الإمارات العربية المتحدة إلى قطر، كما أن نقل مركز أتمتة المبنى ونظام التحكم سيساعد على استكمال العمل دون أن يتأثر مشروع ميترو قطر بالأزمة السياسية التي تواجهها البلاد.

وزير النقل القطري جاسم سيف السليطي قام بزيارة إلى موقع إحدى محطات الميترو، وبعد الجولة صرح السليطي أن أي شكوك حول تأجيل لمشروع ميترو قطر تبعاً لعوامل خارجية قد تبددت بفضل العمل والجهد الكبير الذي قدمه فريق العمل في شكة الخطوط الحديدية القطرية.

محطات تجريبية

شركة الخطوط الحديدية في قطر

بحسب شركة الخطوط الحديدية القطرية فإن ثلاثة محطات تجريبية ستبدأ العمل ضمن جزء من مشروع ميترو قطر والذي يسمى الخط الأحمر، وهي محطة القصّار في شمال الخط الأحمر، ومحطة الدوحة الجديدة في جنوب الخط الأحمر والمنطقة الاقتصادية Economic Zone في جنوب الخط كذلك.

المسؤولون القطريون سبق وأن صرحوا بأن 70% من المشروع سينتهي في نهاية العام ومع بداية عام 2018، حيث سيتم مد الطرق كلها، إضافة لتوصيل الدفعة الأولى من القطارات من دون سائق وتوقيع العقود مع الشركات التي ستشغل القطارات ضمن مشروع ميترو قطر.

فريق العمل في شركة الخطوط الحديدية القطرية يصل تعداده الحالي إلى أكثر من 52 ألف شخص، وذلك لضمان اكتمال المشروع بنسبة 100% وتوفير شكل جديد ومميز من المواصلات لكل سكان قطر، ضمن أحدث تقنيات التكنولوجيا في الشرق الأوسط.

كذلك سيلعب مشروع ميترو قطر دوراً حيوياً وهائلاً في ربط المدن الرياضية والمرافق المختلفة أثناء بطولة كأس العالم 2022 والتي ستقام في البلاد، حيث سيقدم الآلاف من السياح من مختلف أنحاء العالم إلى قطر.

ميترو قطر سيقدم لهؤلاء السياح حلاً اقتصادياً وسريعاً للتنقل داخل قطر بين مختلف المنشئات الرياضية والتجارية، مما سيعود بأرباح وفوائد كبيرة على قطر أثناء استضافتها لواحد من أكبر الأحداث الرياضية في العالم.

 

 

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة