افتتحت المملكة العربية السعودية في نادي ضباط قوى الأمن في العاصمة الرياض مؤخراً فعاليات أول منتدى اقتصادي للمرأة داخل المملكة، تحت شعار Let’s talk about tomorrow”” -الحديث عن المستقبل- بمشاركة عدد كبير من الإداريين والقياديين، واستمر على مدى يومي 19-20 آذار مارس الجاري، عبّر المنظمون من خلاله عن الدور المهم الذي تلعبه المرأة السعودية على المستويين التجاري والسياسي، وخاصة في المرحلة الأخيرة التي أظهرت فيها المملكة العربية السعودية توجهاً جديداً نحو منح المرأة المزيد من حقوقها والقيام بإجراءات اجتماعية واسعة في المملكة، ضمن رؤيتها المستقبلية التي تسعى فيها إلى الابتعاد عن الاعتماد على النفط.

وشهد منتدى المرأة السعودي حضوراً كبيراً من قادة الأعمال وصنّاع القرار والمختصين بتعزيز التنوع في العمل ورواد الأعمال من جميع أنحاء المملكة العربية السعودية، سعياً نحو تمكين المرأة القياديّة والتصدي للتحديات المستقبلية المحتملة في ظل توجه المملكة نحو رفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل من نسبة 22% إلى 30%.

وشارك في المنتدى عدد من النساء من أصحاب الإنجازات العلمية، وممثلون من شركة أرامكو السعودية وقادة أعمال وشخصيات من داخل المملكة وخارجها لمناقشة أهداف المنتدى، كما اشتمل على سلسلةٍ من المحاضرات والحوارات التفاعلية وورشات العمل.


ماهي أبرز النقاط التي تناولها منتدى المرأة في السعودية؟

تناول منتدى المرأة في السعودية مجموعةً من النقاط الرئيسة منها التمكين الاقتصادي والتنوع والشمول في العمل والابتكار، واستراتيجية السعودة، وريادة الأعمال، ويهدف المنتدى إلى تعزيز الاقتصاد السعودي بشكل مستدام ، من خلال تمكين المرأة في عالم الاقتصاد بقطاعاته المختلفة، وأيضاً تنشيط دور الشباب في قطاع الأعمال.


ورفع القدرات التنافسية للدول، كما ناقش المنتدى أهمية التعاون بين القطاعات الاقتصادية ودورها في تلبية احتياجات المستقبل وإتاحة فرص العمل أمام مختلف فئات المجتمع السعودي. وتخلل المنتدى سلسة من المحاضرات والحوار التفاعلي وورشات العمل التي تهدف إلى تمكين الحضور وتزويدهم بأسس الحياة العملية.

أبرز المشاركين في منتدى المرأة في السعودية

شهد منتدى المرأة في السعودية حضوراً كبيراً من شخصيات بارزة ومشاركين من ذوي الإنجازات العالمية
مثل جوانا روبر المبعوث الخاص للمساواة بين الجنسين في المملكة المتحدة، وتيسي دي ناسو نائب المدير لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا في شركة فايس، وأربيل وينغروف المنتج التنفيذي لمسلسل
“فايسلاند” المرشح لجائزة إيمي “وومان”.

وكان من أبرز المتحدثات السعوديات الدكتورة موضي الخلف عضو مجلس الشورى السعودي، ونهلة الجبير مدير مركز التطوير الوظيفي في الملحقية الثقافية السعودية، والدكتورة بسمة البحيران العضو المتدرب للرعاية الصحية وعلوم الحياة، وأيضاً هالة الحمراني أول ملاكمة سعودية، بالإضافة إلى ممثلين من شركة أرامكو السعودية التي تسعى إلى رفع نسبة مشاركة المرأة في مختلف أعمال الشركة، وقد قاموا بتنظيم وعقد ورشة عمل بعنوان “الشجاعة لصناعة الغد” في جناح الشركة المشارك على هامش المنتدى، وقام ممثلو المنظمات غير الحكومية والفنانون والشباب بتنظيم مجموعةٍ من المناقشات والمحاورات التفاعلية.

شركة أرامكو وتعزيز دور المرأة السعودية في العمل

أوضح الرئيس والمدير التنفيذي في شركة أرامكو السعودية والراعي الرئيسي للمبادرة أمين عبد الناصر أن تمكين المرأة السعودية أمر أساسي لتحقيق أهداف الاقتصاد المستدام، معبراً عن ذلك بقوله: “تستطيع شركة أرامكو السعودية أن تقوم بالمزيد سعياً لتوفير فرص عمل للإناث المؤهلات، الأمر الذي يتماشى مع المقصد الاستراتيجي للشركة وبرنامج التحول الوطني في المملكة”

كما أوضح نائب الرئيس للاستراتيجية وتحليل السوق ياسر مفتي من خلال كلمته في المنتدى أن أرامكو وعلى مدى تاريخها الطويل تواصل جهودها في توظيف الكوادر النسائية في قطاع النفط والطاقة مع تعزيز التنويع بين الجنسين في العمل، ورفع نسبة مشاركة المرأة في مختلف أعمال الشركة.

مضيفاً أن المرأة السعودية قد واصلت إثبات جدارتها للعمل في أرامكو السعودية، وتقلّدت مناصب قياديّة كبيرة، كما أنها تؤدي دوراً لا يقلّ أهميةً في مختلف مجالات العمل المتنوعة في إدارة الشركة، وهو الأمر الذي جعلها تصنع نجاحها جنباً إلى جنب مع الرجل.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة