ارتفاع البتكوين مقابل الدولار الامريكي أثار ضجة حول العالم، في النقلة التي حققها لحياة الأفراد من الطبقة المتوسطة إلى الطبقة الثرية نتيجة الاستثمار مؤخرا؛ ليصبح ذلك طموح كل مستثمر يسعى لتحقيق أرباح هائلة من الاستثمار في البتكوين. يكثر السؤال حول جدوى الاستثمار في البتكوين وحقيقة كونها فقاعة قد تنفجر في أي لحظة، ولكني وقبل أن أجيب عن هذا السؤال فمن الأولى أن نتعرف على ماهية البتكوين وطبيعة نشأتها؛ لنستطيع رؤية وتفسير الصورة بشكلها الصحيح.

طريقة برمجة النظام المالي للبتكوين, ساتوشي ناكاموتو

في عام ٢٠٠٨ كان لساتوشي ناكاموتو سابقة نشر ورقة عمل تتحدث عن طريقة برمجة النظام المالي للبتكوين؛ وهي أن يكون لدى الشخص رقم حساب من غير اسم وبيانات تفصيلية يتم تحويل البتكوين من خلاله إلى رقم حساب آخر بعدد محدد من البتكوين عن طريق وسيط يتكفل بإنهاء هذه العملية، تلقائيا يُبلغ كافة الوسطاء في العالم من أن هذا الحساب قام بتحويل عدد محدد من البتكوين للحساب الآخر. فما نلاحظه هنا أن العملية تكفل حفظ البيانات لدى كل الجهات بشكل لا مركزي، فحين نقوم بجمع كافة العمليات لعمل مقاصة نخرج بالإجمالي الذي لا يمكن أن ينقص بسبب خوارزمية معقدة. نشر هذه الورقة يعني أن الناس باستطاعتهم لعب دور الوسيط، ومن خلال المحافظ يتمكن الناس من شراء البتكوين بعد إتمام عملية الدفع للبدء في عملية التداول بيعا وشراء.

  اسباب ارتفاع قيمة البتكوين

وقد بدأ الارتفاع في قيمة البتكوين لأن كثير من شعوب أمريكا اللاتينية لا يثقون بحكوماتهم وبالعملات التي تطبعها نتيجة لارتفاع الأسعار الذي يلاحظونه في السلع والذي تتسبب به سياسات الدولة في طباعتها للمزيد من العملة بغض النظر عن الجهد الذي سيفقد أصحابه قيمته في انخفاض قيمة العملة التي من شأنها حفظ جهدهم بها. فيلجأ هذا الشخص إلى شراء البتكوين.

يبلغ عدد البتكوين حتى وقتنا الراهن ١٦ مليون بتكوين، تتزايد حتى تصل إلى أقصى عدد لها والمقدر بـ ٢١ مليون في ٢١٤٠ م، ويأخذ الزيادة منها في كل فترة أصحاب الخوادم الذين يمررون العمليات بين المتداولين في البتكوين، يأخذون رسوما من كل ما يدخل السوق، وفي كل سنة يتوزع عدد من البتكوين عليهم، وفي ٢٠١٤ كانت الزيادة التي يأخذها صاحب السيرفر على البتكوين أقل من تكلفة الكهرباء التي تصرف على تلك الخوادم. ولكن، هل يغطي سعر البتكوين اليوم تلك التكلفة؟

بتكوين والذهب

البتكوين تعتبر أداة أو وسيلة تستخدم في البيع والشراء، كثمن! فلن تستطيع أن ترتدي البتكوين كما تفعل مع الذهب! فهي ليست سلعة استهلاكية تتمكن من استخدامها في أي غرض آخر، بل هي الأداة التي تقيم بها هذه السيارة أو ذلك المنزل بعدد محدد من البتكوين، فتقول قيمة هذا المنزل ٢٥ بتكوين وما إلى ذلك. لاحظ أن البتكوين تتشابه مع الذهب في صفة المحدودية إلا أن البتكوين تتفوق على الذهب في محدوديتها من وجهة نظري، نتيجة عدم قدرتنا على تفتيش الأرض كاملة لتحديد كمية الذهب الموجودة فيها، بينما نحن نعرف حق المعرفة أن عدد البتكوين في العالم يبلغ ٢١ مليون حتى ٢١٤٠.

بتكوين والذهب

شرعية بتكوين

ولكي تكون البتكوين أداة معتمدة للتبادل لابد أن تكون ذا شرعية ومعترف بها من قبل الحكومات، بأن يسمحوا بالتداول فيها مقابل السلع. وفي الحديث عن الحكومات فلا يخفى عليك أن الحكومات لها السلطة في التحكم بسياسة النقد (المال الورقي أو الفيات) عن طريق سياسة مختلفة تعتمد على زيادة المعروض أو تقليله مقابل زيادة الإنتاج أو ثباته، وهذا ما يمنح الحكومات قوة تمكنها من التحكم في إدارة البلاد، فهل الحكومات على استعداد أن تعترف بشرعية البتكوين التي ستهدد سلطتهم المستمدة من عملتهم الخاصة؟ وبالتالي يفقدون هذه السلطة. فلو افترضنا أن الولايات المتحدة ذات نظام رأسمالي، فمجرد وجود شخص يملك مليون بتكوين، سيجعل الحكومة غير قادرة على التحكم في اقتصاد البلد أمام ما يملكه، كونه يشكل مصدرا للمال الذي يدار عالميا بنظام البتكوين. فالأمر يتعلق بما يشكله الاعتراف بالبتكوين من تهديد على سياسة الدول، فوجود عدد بسيط من المحال التي تبيع وتشتري بالبتكوين لا يشكل فارقا، لكن لو بلغ عدد المتاجر ٥٠٪ إلى ٨٠٪ من الإجمالي يقبلون التعامل بالبتكوين في مختلف ولايات أمريكا حينها وحينها فقط سيؤثر ذلك على سياسة الدولة.

هل بتكوين فقاعة؟

لا يمكن افتراض أن ما يحصل من تذبذب في قيمة البتكوين على مدى السنوات السابقة يعني أنها فقاعة، فكما أشرت من أن البتكوين تعتبر عملة يمكن أن تصل قيمتها إلى ما لا نهاية، فالصعود والنزول في قيمتها بكل الأحوال له مبرر لطالما كانت محدداته العرض والطلب والظروف السياسية والاقتصادية من حولها. ففي ٢٠١٣ وصلت قيمتها إلى ٢٠٠ دولار ثم نزلت إلى ١٠٠ دولار محققة خسارة كبيرة لعدد قليل من المستثمرين وفي ٢٠١٥ وصلت قيمتها إلى ٢٠٠ دولار وفي آواخر ٢٠١٦ بلغت قيمتها ١٠٠٠، حتى تصل إلى ١٩٠٠٠ دولار في يومنا هذا. فلا شك من أن ننبهر أمام قصص نجاح المستثمرين الذين آمنوا بها وحصصوا أرباحا نتيجة استثمارهم بها حين كانت تقيم ب5 دولار مقابل قيمتها اليوم!

ويبقى السؤال.. هل ستقل أم ستزداد قيمة البتكوين في المستقبل القريب؟ ولو قسنا على المعطيات السابقة فإن قيمة البتكوين كانت ٢٠٠ في عام ٢٠١٣ وكنا آنذاك نتغالى سعرها حتى بلغت ١٠٠٠ ثم هبطت إلى ما دون ٢٠٠ ثم إلى ١٩٠٠٠ دولار، ومن الممكن أن تصل إلى ٥٠٠٠٠ دولار بعد سنة أو ٤٠٠ دولار! فهذا الأمر الذي نجهل التنبؤ به كونه مرتبط بعوامل كثيرة، أحدها مدى الاعتراف بشرعية البتكوين، فلو أن البنوك المركزية تتفق وتعلن ان البتكوين هي العملة القادمة وفقا لقوانين محددة هذا الإعلان سيشكل نقلة ايجابية ارتفاعا في قيمة البتكوين والعكس صحيح.

 البتكوين مؤهلة لتكون العملة الأساسية..!

على الصعيد العام فإني أرى – نظريا – البتكوين مؤهلة لتكون العملة الأساسية؛ لقرب خواصها من الذهب والذي لا يمكن أن ينتج عنه ارتفاع حاد في التضخم أو العكس بناء على السياسات الخارجية؛ كون جهد المرء يخزن في هذا المال كقيمة. فإذا كان المال هو البتكوين فإن الجهد الخاص بالمرء لا يضيع؛ نتيجة ثبات ندرة البتكوين والتي تزداد تبعا لزيادة الإنتاج وعمليات البيع والشراء كحال الذهب بل وأفضل. هل ستشهد البتكوين وقتا يشفع لها بجدوى سياسية لتكون مستقبل النظام المالي؟ لم لا!

عبدالله بن سالم السلوم
١٧ ديسمبر ٢٠١٧

 

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة