يرغب معظم المتداولين في ضم محفظة لايتكوين إلى أدواتهم الاستثمارية، نظرًا لأهمية عملة لايتكوين الرقمية من جهة، وحصولها على حصة سوقية مهمة بين باقي نظرائها من جهة أخرى. إلا أن أبرز ما يميز هذا الاستثمار هو طبيعة لايتكوين Litecoin التي لا تتأثر بالأخبار بشكل كبير، فضلًا عن خواصها التقنية لجهة الوقت الازم في انجاز العملية.

وعلى الرغم من استحواذ البيتكوين على أغلب الأخبار والشهرة في وسائل الإعلام وبين المتداولين، إلا أن لايتكوين توصف بأنها الحصان الأسود الذي يعمل بصمت وعلى المستوى طويل الأجل.

تستند هذه العملة كحال باقي شقيقاتها على تقنية البلوكتشين، أو ما بات يعرف بسلسلة الكتل. هذه التكنولوجيا التي سمحت بتنفيذ عمليات تبادل للقيمة عبر الانترنيت بدون وجود وسيط، وبعيدًا عن الإفصاح المطلق لطرفي العملية.

الوحدة النقدية لعملة لايتكوين تنتج عبر طريق عملية حسابية معقدة، تسمى هذه العملية “بالتعدين” حيث يشارك مجموعة من الحواسيب عبر العالم في تنفيذ التحقق من صحة وسلامة سلسلة الكتل.

وعلى اعتبار النمط الأساسي لهذه العملية يقوم على اللامركزية، فيمكن لأي شخص حول العالم أن يكون جزءًا من عمليات التعدين بعد توفر التجهيزات التقنية اللازمة سواء العتاد الحاسوبي، أو البرمجيات المخصصة.

ما هو تاريخ محفظة لايتكوين؟

كان الظهور الأول لعملة لايتكوين – Litecoin قبل سبع سنوات وبالتحديد بتاريخ 7 تشرين الأول / أكتوبر لعام 2011، حيث اعتمدت على البرمجيات مفتوحة المصدر. وانتقلت سريعًا لتكون بين أشهر العملات الرقمية المشفرة مع تزايد الإقبال عليها.

ومع أن البداية كانت مستوحاة من عملة البيتكوين ومشابهة لها لحد كبير، إلا أن المطورين استطاعوا التفوق على البيتكوين – Bitcoin في التفاصيل التقنية للأخيرة، مع استمرار الاعتماد على طريقة الند – للند (peer-to-peer) وهذا يعني أنك لا تحتاج لجهة محددة تشرف على عملية تبادل ونقل العملة بين الطرفين، أن لايتكوين هي عملة رقمية لا تتحكم بها أي سلطة مركزية.

وساهم اعتماد بروتكولات التشفير البرمجية في لايتكوين بتحويلها إلى أداة مالية موثوقة لكثير من العمليات المالية حول العالم، ما ساعد في وصل قيمتها السوقية إلى 20 مليار دولار أمريكي مع نهاية العام الماضي 2017.

كانت أهم خواص لايتكوين مقارنة بعملة البيتكوين هو تقليل زمن توليد الكتلة الواحدة إلى 2.5 دقيقة فقط، مع زيادة الحد الأقصى لإجمالي عدد العمليات بواقع أربع اضعاف البيتكوين، ثم وصل الزمن اللازم لتنفيذ نقل أقل وحدة نقدية من هذه العملة إلى ثانية واحدة فقط! عام 2017، بالاعتماد على تقنية شبكة لايتكوين.

ويقول تشارلي لي (Charlie lee) المطور لهذه العملة، والذي كان موظف سابق في شركة غوغل العالمية: “إن مستقبل العالم بيد العملات الرقمية المشفرة من الناحية المالية”، ويتوقع لي أن “يزداد الاعتماد على العملة التي ابتكرها خلال السنوات القادمة”.

محدودية تأثير الأخبار على لايتكوين مقارنة بباقي العملات الرقمية المشفرة، جعل منها فرصة مميزة أمام المستثمرين الراغبين في التحوط من تقلبات الشديدة التي شهدتها أسواق العملات الإلكترونية مؤخرًا. هذا ما يفسر انتقال اجمالي القيمة السوقية لعملة لايتكوين من 1 مليار دولار أمريكي في تشرين الثاني / نوفمبر عام 2013 إلى ما يزيد عن 20 مليار دولار أمريكي في نهاية 2017.

لايتكوين دولار أمريكي

تبلغ قيمة لايتكوين اليوم 98 دولار أمريكي تقريبًا، حيث خسرت أكثر من 73 بالمائة من قيمتها منذ أن سجلت أعلى سعر لها بحدود 371 دولار أمريكي، إلا أن هذا التراجع لا يعتبر سلبي بالمطلق خاصة انه جاء مع تراجع جميع العملات الرقمية المشفرة خلال النصف الأول من عام 2018.

بل على العكس من ذلك، يعتقد المتابعون لسوق العملات الرقمية أن سلوك لايتكوين وحركتها السابقة تشير إلى مستوى القوة الذي تتمتع به هذه العملة، والذي يفوق قدرة وارباح البيتكوين نفسها، فالأولى حققت ارتفاع في القيمة بلغ 5800 بالمائة من اجمالي قيمتها عند طرحها للمرة الأولى! كما يشببها البعض بعملة الريبل الإلكترونية.

ذلك بالضبط ما دفع البعض للقول إن لايتكوين تعتبر بمثابة الفضة، إذا ما وصفت البيتكوين بالذهب في سوق العملات الرقمية المشفرة.

هكذا تدير افضل محفظة لايتكوين!

يبلغ اجمالي الوحدات النقدية لعملة لايتكوين 84 مليون وحدة مقارنة بالبيتكوين التي تضم فقط 21 مليون، وعلى اعتبار النسبة تبلغ أربعة اضعاف فكثير من الأشخاص يرغبون في الاستفادة من حجم السوق الكبيرة، وكثيرًا ما يصادفنا إعلانات مواقع ربح لايتكوين، لكن الحقيقة الثابتة ان عملية التعدين هي الطريقة التي تحصل من خلالها على هذه العملة.

بالطبع ستحتاج لأدوات تقنية كالحواسيب المتطورة، والبرمجيات الخاصة فضلًا عن المعرفة العملية. كل ذلك سيكون مكلفًا ويحتاج للوقت الطويل مقارنة بالمضاربة على تغيرات الأسعار.

فمثلًا تستطيع من خلال شركة ألفكسو الاستفادة من تغيرات الأسعار دون الانتظار لتعدين لايتكوين، هذه الشركة تقدم لك أزواج من العملات يكون طرفها عملة تقليدية معروفة، فتجد زوج لايتكوين دولار، وفيه يتم تداول لايتكوين مقابل الدولار الأمريكي. كما تستطيع ايضًا استعمال زوج لايتكوين يورو أو لايتكوين على بيتكوين.

تسمح لك هذه الطريقة بالمضاربة على أسعار السوق في حالة البيع والشراء، وتلك ميزة إضافية لا توجد في الطريقة الأولى التي تضطر من خلالها لتعدين لايتكوين أو شرائها من منصات البيع المباشر وفق أسعارها الحالية، ثم الانتظار لتحسن الأسعار وارتفاعها.

ميزات ألفكسو عند تداول لايتكوين

الأمان: كثيرًا ما سمعنا عن اختراقات القراصنة لمنصات التداول وسرقة العملات الرقمية، هذا الأمر غير موجود ابدًا في ألفكسو لان عقود التداول غير قابلة للسرقة.

الرافعة المالية: تسمح هذه الخاصية للأشخاص محدودي للدخل في استثمار مبلغ بسيط، ثم مضاعفة حجم التعرض للأسواق عبر استعمال الرافعة المالية، عندها تجد ان القيمة الحقيقة لــ 1000 دولار أمريكي أصبحت 10 آلاف، ماي عني أرباح أكثر!

البيع على المكشوف: كما تحدثنا سابقًا، لن تكون بحاجة للانتظار حتى ترتفع الأسعار، بل تستطيع الاستفادة من هبوطها، حيث ان عملية التداول عبر الأزواج تعطيك الفرصة لبيع الزوج الذي تشك في هبوط قيمته.

يبقى أن نشير إلى أن لايتكوين أصبحت خامس أكبر عملة رقمية مشفرة من حيث القيمة، حيث حقق نموّها كان الأسرع من بين شقيقاتها خلال الأعوام السابقة.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة