الإمارات والبناء، خطة مرسومة بدقة، تزداد اكتمالًا وجمالًا كلما اتسعت، فما قصة مبان الإمارات؟ وهل أثر المعمار في الإمارات على العمران المادي والبشري؟ تشير الأرقام مثلًا إلى أن دبي تستحوذ على 18% من أعلى 100 ناطحة سحاب مكتملة البناء عالميًا، متفوقة على نيويورك وهونغ كونغ وشنغهاي وطوكيو، إذ تحتضن المدينة 64 برجاً بارتفاع يتجاوز 200 متر. فما سر اتجاه الإمارات إلى البنايات الشاهقة، والتصميمات الفريدة؟ وهل تؤدي هذه الأماكن غرضها المرجو حقًا أم أنها فقط مشهد خال من الروح؟ نستعرض في هذا المقال، كيف أثرت بنايات الإمارات على اقتصادها؟

بنايات الإمارات ، قصة عقد من التطور

حققت الإمارات قفزات هائلة على صعيد تشييد المباني الشاهقة، حيث كانت تضم 3 أبراج ارتفاعاتها لا تتجاوز 200 متر فقط قبل عشر سنوات، ارتفعت حاليًا إلى 231 برجًا، وتفوقت على الولايات المتحدة والعديد من الدول المتقدمة في معدل إنجاز الأبراج الشاهقة.  ويلعب هذا العدد الكبير من ناطحات السحاب كأحد عوامل الجذب الرائعة، وأبرز عوامل النمو في جميع القطاعات، منها السياحة والاستثمارات والطاقات البشرية.

أشهر بنايات الإمارات

:فلنستعرض بعضًا من بنايات أثرت على نمو وأداء الاقتصاد والمجتمع في الإمارات

 برج خليفة .. المَعلم الأشهر

والحديث عن أطول الأبراج عالميًا، يدفع للحديث عن “برج خليفة” حيث شرعت أبوظبي ببناء البرج في سبتمبر/ أيلول عام
2004 واكتمل بناؤه في أكتوبر/ تشرين الأول عام
2009 وافتتح رسميًا في العام 2010. ويبلغ ارتفاع البرج 828 مترًا أو 2717 قدمًا،
ويتكون من 163 طابقًا فوق مستوى الأرض، وهو بذلك أعلى بناء أقامه الإنسان على وجه الأرض . وقدر غير برج خليفة واجهة الإمارات تماما.

دبي تحتضن ناطحة سحاب جديدة 

في الواقع، هناك أكثر من دولة بدأت بالتخطيط لمنافسة حكومة أبوظبي في إنشاء أطول برج في العالم “برج خليفة” إلا أن الإمارات تبدو أيضًا ضمن من يفكر مليًا بمواكبة التطورات وليس الوقوف عند هذا الحد. وأطلق المفاجأة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتدشين الأعمال الإنشائية للبرج الجديد، الذي استوحي تصميمه من زهرة الزنبق، ويحاكي في شكله تصميم المئذنة ويرتقب الإعلان عن مزيد من تفاصيله بمعرض اكسبو 2020.

دبي تقوم ببناء أكبر برج أفقي في التاريخ

مشروع واعد بدأت دبي بالفعل في تنفيذه، وهو صرح ون زعبيل من تصميم الشركة اليابانية “نيكين سيكي
ويتألف التصميم من ناطحتي سحاب متجاورتين، إحداهما يبلغ طولها 300 متر والأخرى 235 متراً،
وقد شُيدتا فوق منصة، ويربطهما جسر فولاذي يبلغ طوله 228 متراً، وسيشكل برجاً أفقياً في حد ذاته
.
وقال متحدث باسم شركة إيثرا دبي إنه تم تثبيت 4 أقسام من أصل 7 في موقعها المحدد، وسيتم رفع الجسر المكتمل في مكانه في وقت لاحق من هذا العام
.

استضافة معرض اكسبو 2020

تحت شعار “تواصل العقول وصنع المستقبل”، حظيت دولة الإمارات بشرف إستضافة معرض ” إكسبو 2020 دبي “،
ويعتبر ذلك المرة الأولى التي يُنظم فيها المعرض في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا،
وتعتبر معارض إكسبو من أكبر وأهم الأحداث الدولية، وذلك منذ أول معرض في العام 1851 والذي عُرف باسم “المعرض العظيم”

يشكل المعرض منصة استثنائية تتيح للمجتمع العالمي التعاون معاً لاكتشاف الحلول المبتكرة والرائدة للمواضيع الفرعية الثلاثة التي تم تحديدها كعوامل رئيسة للتنمية العالمية ومن المتوقع أن يشهد اقتصاد الإمارات طفرة في عام 2020 بدعم من استضافة معرض «إكسبو 2020 دبي» الدولي،
وهو الحدث الذي يتوقع أن يجذب 25 مليون سائح وزائر.

أبراج الإمارات المالية

يتألف مشروع «أبراج الإمارات المالية» من برجين توأمين بتصميم متميز في قلب مركز دبي المالي العالمي،
حيث يتكون كل برج من 27 طابقاً من المساحات المكتبية والتجارية المتميزة.
وتم تصميم البرجين بشكل بيضاوي مغطى بالواجهات الزجاجية، إضافة إلى العناصر المعمارية المتميزة، كالجسر السماوي الزجاجي الذي يصل البرجين على ارتفاع كبير.

بنايات الإمارات .. معالم هندسية تسحر العقول 

شهدت عاصمة الإمارات العربية المتحدة، أبوظبي، الكثير من التطورات العمرانية على مرّ العقود، ومن أبرزها:

قصر الإمارات

عرف قصر الإمارات بكونه واحدًا من أرقى الفنادق في العالم، ويمكننا اعتباره أشبه بقصرٍ فخمٍ لم يسبق للمنطقة أن شهدت أي شيء مثله.

 فندق ياس أبو ظبي

ويُدعى أيضًا فندق ياس مارينا، وهو أيضًا فندق فخم صممه كل من (هاني رشيد وليز آن كوتور)، وهما شخصيتان بارزتان في مجال العمارة، ومالكا شركة Asymptote Architecture الموجودة في مدينة نيويورك.

 أبراج الاتحاد

AL_Dubai_Banner_970x90

صممت هذه الأبراج كجزء من مسابقة تصميم معماري دولية، وبُنيت عام 2011، وهي عبارة عن خمس أبنية مدهشة وعملاقة تقع مقابل فندق قصر الإمارات.

 جامع الشيخ زايد الكبير

أحد المعالم الرئيسية التي يزورها السياح عند مجيئهم إلى أبو ظبي. وبصرف النظر عن أهميته الدينية، فهو يحوي أيضًا ضريح أول رئيس للإمارات العربية المتحدة، وهو زايد بن سلطان.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة