دخلت أول امرأة محجبة إلى الكونغرس الأمريكي بعد إعلان نتائج الانتخابات النصفية 2018، حيث فازت الديمقراطية إلهان عمر بمقعد ولاية مينيسوتا بعد منافسة قوية. وأعلن فور المرأة المسلمة بمقعد عن ولاية مينيسوتا، لتكون بذلك أول امرأة محجبة وثاني مسلمة بعد الديمقراطية رشيدة طليب ذات الأصول العربية الفلسطينية.

وكانت إلهان قد تنافست على المقعد مع ستة مرشحين، وخاضت انتخابات تمهيدية ضمن الحزب الديمقراطي في آب الماضي، قبل ان تنحصر المواجهة مع الجمهورية جنيفر زيلنسكي، التي خسرت أمامها عندما حصلت على 21.8 بالمائة من الأصوات مقابل 78.2 بالمائة لصالح إلهان عمر، التي أخذت محل النائب الحالي كيث إليسون الذي قرر عدم خوض انتخابات الكونغرس والانتقال للمنافسة على منصب النائب العام للولاية.

وقالت اللاجئة الصومالية الأصل خلال احتفال ضمها إلى جانب حشد من أنصارها في مدينة مينيابوليس، أنها ” سترتدي الحجاب داخل الكونغرس على اعتبارها امرأة مسلمة، وأول مهاجره تصل الى هذا المكان”

وشكلت تصريحات عمر مواجهة مباشرة مع الإدارة الأمريكية الحالية وفي مقدمتها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يمتلك مواقف متشددة للغاية تجاه المهاجرين عمومًا، وقرارات منع دخول مواطني دول مسلمة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

من هي إلهان عمر عضو الكونغرس الجديد؟

ساهمت انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأمريكي، بوصول إلهان وهي الشابة الملونة (غير بيضاء) لتمثل ولايتها الباردة مينيسوتا، لكن إلهان البالغة من العمر 36 عامًا لم تولد على أراضي الولايات المتحدة الأمريكية، بل ابصرت النور في الصومال وبتحديد أكبر في العاصمة مقديشو، في ثمانينيات القرن الماضي.

هذا البلد الإفريقي الذي يعتبر بنظر الكثيرين، دولة فاشلة خاضت “حربًا أهلية” انتهت بتحوله لمركز “الإرهاب المسلم” كما يحلو للسياسيين الغربيين تصنيفه. خلال الحرب هناك فرّت عائلة إلهان عمر من البلاد وبقيت في مخيم لاجئين أربع سنوات متواصلة في كينيا، كان عمر الطفلة حين وصولها الى المخيم 8 سنوات فقط.

لاحقًا وصلت العائلة كمهاجرين عام 1997 إلى ولاية مينيسوتا الأمريكية، التي تقطنها جالية صومالية كبيرة، حيث بدأت المراهقة السمراء بالاهتمام بالحقوق المدنية والشأن العام. وقبل عامين فقط من فورها الأخير فازت بمقعد في المجلس التشريعي المحلي وتابعت شغفها كناشطة في الدفاع عن الحقوق العامة والمدنية.

وخلال مسيرتها في الشأن العام، بنت إلهان لنفسها صورة عن سياسية تقدمية تسعى للإصلاح خاصة في القضاء، وتؤيد مجانية التعليم وتوفير السكن للجميع، فيما برزت كرمز معارض في ولايتها لسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيما يتعلق بالقوانين والتشريعات الناظمة للهجرة إلى الولايات المتحدة الامريكية.

Ilhan Omar
مرشح الكونجرس الديموقراطي إلهان عمر تعانقها والدة زوجها ب 6 تشرين الثاني / نوفمبر ، 2018.تصوير اريك, رويترز

مينيسوتا والمرشحين المسلمين!

يسكن الولاية مواطنين من اعراق واصول مختلفة، وتشكل الجالية الصومالية جزء ملحوظ من النسيج السكاني هناك، إلا أن ما يغلب على مواطني الولاية نشاطهم السياسي الكبير، كما تعتبر الولاية الأهم من جهة الاقبال على التصويت في الانتخابات، حيث تمتلك المعدل الأعلى في عموم الولايات المتحدة.

تقول إلهان عمر ان ” قلوب سكان الولاية حافلة بالحنان والدفء خلافًا لطقس الولاية البارد، وأنهم مثال للشعب المنفتح الذي لا يكتفي بقبول اللاجئين بل يرسلونهم إلى أعلى المناصب في واشنطن: بحسب وصفها.

كلام إلهان جاء خلال احتفالها بالنصر الأخير، وفي إشارة واضحة لقصتها واسقاط على النائب السابق كيث إليسون الذي قرر هذه المرة المنافسة على منصب النائب العام للولاية، وعلى الرغم من أن النائب إليسون ليس مهاجرًا، إلا أنه مسلم أيضًا كحال إلهان التي تقول في وصف نفسها أنا مسلمة وسوداء أغرمت ببساطة بالسياسة وما يمكن أن تنجزه”

يبقى أن نشير إلا أن كيث إيليسون كان أول نائب مسلم أسود البشرة يفوز في انتخابات الكونغرس بصفة نائب.

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة