تسببت تغريدة أصدرتها مؤخراُ شقيقة كيم كاردشيان الممثلة وعارضة الأزياء الأمريكية “كايلي جينر”، بتعرض تطبيق التواصل الاجتماعي “سناب شات” لخسارةً كبيرة في أسهمه في البورصة.

حيث جاء في التغريدة أن كايلي توقفت عن استخدام تطبيق الصور الشهير “سناب شات” وعبرت عن ذلك قائلة هل هناك شخص آخر لم يعد يستخدم سناب شات؟ أم أنني فقط التي توقفت عن استخدامه، هذا محزن جداً”.

وبمجرد انتشار التغريدة على حسابها الذي يتابعه نحو 24.5 مليون شخص، تكبدت أسهم سناب شات خسارة 1.3 مليار دولار وانخفضت قيمتها بنسبة 8% في سوق البورصة.

ولم تكتفِ “كايلي” بإعلانها بل انتقدت أيضاً تصميم التطبيق وتغيير بعض خصائصه، كما قام مليون شخص بالتوقيع على طلب سناب شات بالتراجع عن التغييرات التي أجراها مؤخراً والتي لاقت ردود فعل متبياينة من قبل المستخدمين، الذين عبروا عن استيائهم من الخصائص الجديدة التي أضافها التطبيق والتي تهدف شركة سناب من خلالها إلى جذب المزيد من المستخدمين للشركة، وإضافة المزيد من الخصائص التي تؤدي إلى زيادة الوقت الذي يقضيه المستخدمون على التطبيق.

ما هو التحديث الأخير الذي أضافته شركة سناب شات إلى تطبيقها؟

أما فيما يتعلق بتحديث سناب شات والذي أعلنت عنه الشركة مؤخراً من خلال تصميمها الجديد الذي صدر في الفترة الأخيرة، فهو يتألف من صفحتين رئيستين الأولى مخصصة لمحتوى “اكتشف” بالإضافة إلى المحتوى الرائج وقصص المشاهير، حيث يمكن مشاهدة هذه القصص أو إخفاؤها.

ويمكن للمستخدمين في الصفحة الثانية أن ينشروا قصصهم الخاصة ومتابعة أصدقائهم، فضلاً عن إمكانيتهم متابعة جميع الأصدقاء الذين يتابعونهم مدمجةً مع الدردشات.

لكن هذه التحديثات قد أثارت ردود فعل مستخدمي التطبيق على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصةً تويتر، حيث عبروا عبر تغريداتهم عن غضبهم من هذه الخصائص، واصفينها بالمربكة وخاصةً لوجود القصص مع الدردشات في مكانٍ واحد، وإعطاء أهمية للدعايات والمشاهير. مما جعلهم يبحثون عن طرق لاسترجاع النسخة القديمة من التطبيق، في الوقت الذي قامت فيه  العديد من المواقع بتحميل مقالات تتحدث عن طرق للتخلص من هذا التحديث.

ومن جانبٍ آخر فقد حملت هذه التحديثات ميزات إيجابية منها إطلاق خاصية جديدة تسمح للمستخدمين بمشاركة المنشورات العامة مع جميع الأفراد غير المشتركين في التطبيق، كما أن رسائل المنشورات الخاصة ومنشورات البحث ستكون متاحة على الموقع الالكتروني لمدة 30 يوماً، في حين تختفي المنشورات الرسمية بعد 24 ساعة،
كما أصبح بالإمكان نسخ الرسائل داخل الدردشة، ومعرفة المستخدم لموقع أصدقائه على الخريطة عن طريق  الضغط على أسمائهم مطولاً من خلال المحادثات، فضلاً عن إضافة خيار”عدم الإزعاج ” للتخلص من أي حسابٍ مزعجٍ لا يرغب المستخدم به.

هذه أهداف تحديثات تطبيق سناب شات

أعلن شبيغل الرئيس التنفيذي لشركة سناب بأن الهدف من التحديثات التي قامت بها الشركة مؤخراً كان الفصل بين المحادثات الشخصية التي تنشرها الحسابات العامة، وهو الأمر الذي لا تقوم به الشبكات الاجتماعية الأخرى، لذلك نجد فيها اختلاطاً بين المشاركات والحكايات الشخصية والتي تنشرها حسابات المشاهير،
وبحسب فريق عمل الشركة فإن الشق التقني في التحديثات قد انتهى بنجاح، ويمكن معالجته من دون مشاكل، وقد تحتاج هه التجربة المزيد من الوقت وذلك بحسب ما صرح بها سبيغل.

تطبيق سناب شات في العالم العربي

يعد تطبيق سناب شات من أكثر التطبيقات انتشاراً في العالم العربي، وخاصةً في المملكة العربية السعودية التي تعد الثانية عالمياً بعدد مستخدمي التطبيق والذين تتراوح أعمارهم بين 16-50 سنة، في حين أن دولة الإمارات العربية المتحدة السادسة عالمياً.

وقد أصبح التطبيق قناةً خاصة يتم من خلالها التواصل بين الأصدقاء والتواصل مع العالم الخارجي عبر الصور ، كما أصبح مكاناً لاحتراف التصوير لعددٍ من الأشخاص، كما بلغ عدد مشاهدات المقاطع المصورة في اليوم أكثر من 6 بلايين مشاهدة وذلك في شهر تشرين الثاني من عام 2014.

أسهم سناب شات في البورصة

سجلت أسهم سناب شات حالة ارتفاع بأكثر من 34%، وذلك بعد كشف الشركة عن نتائج أعمال أفضل من المتوقع، فضلاً عن زيادة عدد مستخدمي التطبيق، وفي بيانٍ للشركة المالكة للتطبيق فإن خسائر سناب شات في الفترة من تشرين الأول /أكتوبر وحتى كانون الأول الماضي قد بلغ 0.13 دولار باستثناء البنود غير المتكررة، في مقابل تقديرات 0.16 دولار للسهم، أما بما يتعلق بإيراداتها فقد زادت إلى 285.69 في الربع الأخير من عام 2017 مقابل 165.68مليون دولار في نفس الفترة من عام 2016.

وقد سجل عدد مستخدمي التطبيق خلال الثلاثة أشهر الماضية أكبر زيادة منذ الربع الثالث لعام 2016، كما سجل ارتفاعاً بمقدار 28.8 مليون مستخدم في 2017، وهوما يمثل زيادة قدرها 18% عن مستويات العام السابق له.

يذكر أن تطبيق سناب شات هو تطبيق تواصل لتسجيل وبث ومشاركة الرسائل المصورة، يتميزبلونه الأصفر المتميز، ويتيح للمستخدمين من خلاله التقاط الصور وتسجيل الفيديو، وإضافة نص ورسومات وإرسالها إلى قائمة التحكم من المتلقين، ويعد من أول التطبيقات التي تحرص على إصدار تحديثات بصفةٍ مستمرة، وقد تعرض لمحاولات استحواذ من عدة شركات أخرى

ملاحظة: الآراء الواردة في هذه المقالة هي اراء المؤلف نفسه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر ألفكسو في هذه المسألة